النساء في تل رفعت مستعدات للحرب.. تدريبات على استخدام السلاح

تتلقى نساء من مختلف المكونات في مدينة تل رفعت، التدريب على كيفية استخدام السلاح، تطبيقاً لمبادئ حرب الشعب الثورية في إطار الحماية الجوهرية "الذاتية"، وذلك في ظل تهديدات تركية بشن هجمات احتلالية جديدة على المنطقة.

تستمر تهديدات رئيس النظام التركي الفاشي "أردوغان" بشن هجمات جديدة على شمال وشرق سوريا، وتحديداً مدينتي تل رفعت ومنبج.

وتتعرض قرى مقاطعة الشهباء، منذ أكثر من 4 أعوام، لقصف همجي من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، ارتكب خلالها الاحتلال ثلاث مجازر بحق المواطنين أغلبهم من الأطفال دون سن الـ 15.

وتطبيقاً لمفهوم حرب الشعب الثورية في إطار الحماية الجوهرية، توجهت عشرات النساء من مختلف الأعمار والمكونات إلى مركز تدريب بالتنسيق مع حركة الشبيبة الثورية السورية، لتلقي التدريب على كيفية استخدام السلاح، بهدف الدفاع عن المنطقة ضد أي هجوم محتمل.

ورصدت وكالتنا آراء النساء اللواتي شاركن في التدريب، حيث أكدن بدورهن استعدادهن للدفاع عن مدينة تل رفعت ومقاطعة الشهباء، والمشاركة في الخطوط الأمامية مع القوات التي تدافع عن المنطقة.

"نحن مستعدات للدفاع عن المنطقة ضد أي تهديد يواجهها"

فاطمة علي إحدى المشاركات في التدريب، أوضحت أن المواطنين والمهجرين في المخيمات - منذ أكثر من أربعة أعوام - يواصلون مقاومتهم، في ظل ظروف صعبة وحصار مفروض من قبل قوات حكومة دمشق، ناهيك عن القصف المستمر للاحتلال التركي على المنطقة وتهديداته بشن هجوم جديد لاحتلال المنطقة.

فاطمة علي بيّنت أن النساء من (عفرين والشهباء القاطنات في مدينة تل رفعت) ينظمن أنفسهن وفق مبادئ حرب الشعب الثورية في إطار الحماية الجوهرية، مؤكدة أن الاحتلال التركي يعلم جيداً أن المرأة أصبحت أكثر تنظيماً على كافة الصعد، وأنهن مستعدات للدفاع عن المنطقة حتى الرمق الأخير.

كما أكدت أن المرحلة الحالية تستدعي من الجميع أن يكون مستعداً، وعلى معرفة تامة باستخدام السلاح، "ليس حباً بها، وإنما المرحلة التي نمر بها تجعلنا أكثر عشقاً لحمله والدفاع عن أنفسنا".

من جهتها، قالت المواطنة زينب عرب، والتي أصيبت قبل عدة أشهر في مركز ناحية تل رفعت باستهداف طائرة مسيّرة تابعة للاحتلال التركي، "إننا المهجرات من عفرين المحتلة في مدينة تل رفعت، نتلقى التدريب على كيفية استخدام السلاح وذلك للدفاع عن أنفسنا ضد أي هجوم قد يشنه الاحتلال التركي على المدينة".

وبيّنت زينب عرب أن إصابتها دفعتها إلى المشاركة في التدريب، "لأكون أكثر تنظيماً"، مؤكدة تصمميها على البقاء والمقاومة حتى تحقيق النصر وتحرير عفرين من الاحتلال التركي.

'سنشارك إلى جانب بناتنا وأبنائنا لردع هجمات الاحتلال التركي'

من جانبها، أكدت عريفة جابو، أن النساء في تل رفعت مستعدات للدفاع عن المنطقة بأكملها وليس عن أنفسهن فقط، وأنهن سيشاركن إلى جانب بناتهن وأبنائهن لردع هجمات الاحتلال التركي، لافتة إلى أن النساء من مختلف الأعمار يشاركن في التدريب ومستعدات لبذل ما بوسعهن لحماية المنطقة من أي خطر.

وقالت عريفة جابو إن المرأة الثورية منظمة على كافة الصعد، ومدركة لحقيقة الواقع المعاش، وتنظم نفسها وفق أسس حرب الشعب الثورية، "لأنه الحل الأمثل لطرد المحتلين من ديارنا".

(ي م)

ANHA

 


إقرأ أيضاً