المؤتمر الوطني الكردستاني يبارك حلول عيد الأضحى ويؤكد: المقاومة مستمرة

نشر المؤتمر الوطني الكردستاني بيانًا بارك فيه حلول عيد الأضحى على "مقاتلي الحرية ولشعب كردستان والعالم الإسلامي"، وقال: إن العيد يتزامن مع شن الاحتلال التركي على مناطق كردستانية عدة، مؤكدًا على استمرار المقاومة والنضال في وجه الاحتلال.

وقبل يوم واحد من حلول عيد الأضحى المبارك الذي يحتفل به العالم الإسلامي كل عام، أصدر المؤتمر الوطني الكردستاني بيانًا، هنأ فيه مجيء العيد على العالم الإسلامي والشعب الكردستاني.

وحصلت وكالة أنباء هاوار على نص البيان الذي جاء فيه:

"يصادف غدًا حلول عيد الأضحى المبارك، ولكن للأسف سنحتفل به في ظروف سيئة، حيث تستمر هجمات العدوان التركي على شعبنا في جميع أنحاء كردستان، ويتعرض شعبنا للمجازر وتدمير طبيعة بلدنا، وتتزايد تهديدات الاحتلال التركي على جنوب وغرب كردستان، كما تستمر ضغوطات الدولة في شرق كردستان وتتعمق المشاكل الاجتماعية يومًا بعد يوم، في الوقت الذي يعيش فيه شعبنا في جنوب كردستان أزمة سياسية واقتصادية خانقة، أما في الشمال فحرب الوجود وعدم الوجود مستمرة، ومع كل هذا انتشر وباء كورونا في جميع أنحاء كردستان.

الاحتلال التركي يهاجم شعبنا في الشمال، وجنوب وغرب كردستان، وقد احتل جزءًا من الأراضي فيها، ويريد توسيع رقعة الاحتلال، كما يهاجم جنوب كردستان وخاصة منطقة حفتاتين منذ ما يقارب الشهر ونصف الشهر، لكن شعبنا ومقاتلينا يناضلون ويكافحون بشتى الوسائل من أجل إفشاله، وبهذه المناسبة نهنئ ونحيي كافة مقاتلي الكريلا، كما سنتبع نضال وفداء كافة شهداء ملحمة حفتانين وشهداء الحرية.

بالتأكيد مقاومة شعبنا مستمرة، في الأجزاء الأربعة كما في كل مكان، فهو لم يعد كالسابق، بل صار يتمتع بوعي كبير في خضم نضال ديمقراطي وطني معاصر، لم يعد ذلك المظلوم الواقف على أبواب ظالميه، ولم يعد يقبل القهر والظلم والاستعباد، فقط يثق بنفسه وبقائده وبنضاله لنيل حريته.

في وقت يكافح فيه العالم أجمع وباء كورونا(Covid-19) لن يستطيع شعبنا كالسنوات السابقة أن يبارك هذا العيد بشكل جماعي، ولكن مهما يكن، سيُحتفل بهذا العيد بمعناه المعهود.

ونأمل ونؤمن بأن شعبنا سيتمكن قريبًا من الاحتفال بأعياده واحتفالاته في سلام وهدوء وحرية، وبهذه المناسبة نبارك هذا العيد على معتقلينا ومقاتلي الحرية وشعب كردستان والعالم الإسلامي".

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً