المستشار زيد الأيوبي: أردوغان ارتكب جرائم حرب بحق الكرد في سوريا لمنعهم من تقرير مصيرهم

قال رئيس مركز العرب للشؤون الاستراتيجية في القدس، المستشار زيد الأيوبي، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هو المسؤول عن انتشار القتل والدمار في شمال سوريا وليبيا كونه الداعم الأول للجماعات الإرهابية المسلحة هناك.

وأكد الأيوبي في تصريح خاص لوكالة أنباء "هاوار" أن كل التقارير الاستخبارية المنشورة تؤكد أن أردوغان حول تركيا إلى منصة لتدريب وانطلاق الإرهابيين إلى شمال سوريا وليبيا وخاصة المحسوبين على جماعة الإخوان المسلمين حيث يتلقى هؤلاء المسلحين تدريبات عسكرية متطورة في المعسكرات التابعة للجيش التركي الموجودة على الأراضي التركية ومن ثم يقوم أردوغان بتسهيل دخولهم إلى شمال سوريا وإرسالهم بحراً وجواً إلى طرابلس في ليبيا للقتال إلى جانب "مليشيا" السراج ضد الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

ونوه المستشار الأيوبي، إلى أنه رغم صدور قرارات عدة عن مجلس الأمن الدولي تحظر تسليح الجماعات المسلحة في ليبيا وشمال سوريا، إلا أن "طاغية تركيا" ماضٍ في تسليح الجماعات الإرهابية من خلال تزويدها بأسلحة برية وجوية متطورة وهو ما رصدته قوات المشير حفتر وبعض الدول الأوروبية.

وأشار المستشار الأيوبي، إلى أن أردوغان يهدف من خلال دعمه للجماعات الإرهابية المتطرفة في البلاد العربية إلى إعادة إحياء الاحتلال العثماني للتراب العربي والسيطرة على مقدرات الأمة العربية وهي أطماع بائسة تهدد الأمن القومي العربي لذلك يجب مواجهتها على قلب رجل واحد من كل العرب.

واستطرد المستشار الأيوبي قائلاً: "إن أردوغان وجماعة الإخوان المسلمين ارتكبا جرائم حرب بحق الكرد في سوريا بقصد تقويض طموحهم بتقرير مصيرهم بإقامة دولتهم المستقلة"، مؤكدًا أن أردوغان مجرم حرب خطير يجب محاكمته على أفعاله البشعة بحق الأطفال والنساء والمدنيين في شمال سوريا والتي لا يبررها إلا نزعة الإجرام التي تسيطر على نفسية وشخصية طاغية تركيا.

ودعا المستشار الأيوبي كافة الدول العربية إلى تشكيل جبهة عسكرية وسياسية موحدة لمواجهة مخاطر طموحات وأطماع أردوغان في الوطن العربي لاسيما وأنها تمس الأمن القومي العربي وذلك لحماية مقدرات الأمة العربية وكرامتها.

(ح)

ANHA


إقرأ أيضاً