المشاركون في خيمة الاعتصام في الطبقة: بعزيمتنا وإصرارنا سنطرد المحتل من أرضنا

أكد أهالي مدينة الطبقة وقوفهم ودعمهم لقوات سوريا الديمقراطية من خلال خيمة الاعتصام التي نظمها مجلس حزب سوريا المستقبل اليوم في مدينة الطبقة تحت شعار" جنباً إلى جنب مع قواتنا لحماية أرضنا" أمام مقر الحزب

تنديداً بهجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا وللمطالبة بفرض حظر جوي على المنطقة نظم مجلس حزب سوريا المستقبل فعالية خيمة اعتصام تحت شعار" جنباً إلى جنب مع قواتنا لحماية أرضنا"

وتوافد إلى الخيمة أعضاء وعضوات المؤسسات المدنية والأحزاب السياسية والمجالس العسكرية ومكاتب ولجان المرأة والمرأة الشابة والشبيبة الثورية حيث زينت الخيمة بصور الشهداء، ويافطات كتب عليها "يداً بيد سندحر الاحتلال"، "جنباً إلى جنب سنبني سوريا المستقبل" إلى جانب الأعلام وصور القائد عبدالله أوجلان.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2022/11/29/152016_1-28229.jpg

بدأت فعالية خيمة الاعتصام بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، تلاها إلقاء بيان افتتاحي قرئ من قبل رئيس مجلس حزب سوريا المستقبل أحمد الخلف حيث جاء في نصه:

تعيد دولة الاحتلال التركي عدوانها بإعادة قصف مناطق شمال وشرق سوريا متمادية هذه المرة باستخدام الطيران الحربي والمسير والمدفعية تحت مسمى عملية (مخلب السيف) مستهدفة البنى التحتية والمرافق الصحية والتعليمية وسبل العيش والأحياء المدنية على طول المناطق الحدودية بدءاً من مناطق الشهباء وصولاً لمدينة ديريك وأيضاً مناطق دير الزور.

وأوضح البيان " همجية هذا القصف الذي تسبب باستشهاد وجرح العشرات من الأهالي الأبرياء متذرعة بتفجير تقسيم المفتعل من قبل المخابرات الأردوغانية".

وبين البيان هدف الاحتلال التركي من الهجوم الدموي وهو" إكمال لمشروعه الاستعماري الذي بدأه عام 2014بمحاولة احتلال مدينة كوباني من خلال ذراعه تنظيم داعش الظلامي وتوسيع رقعة سيطرة امبراطوريته العثمانية المزعومة والآن ومع اقتراب الذكرى المئوية لنشوء الدولة التركية على أنقاض الخلافة العثمانية وبعد فشله بالتوسع باتجاه الجزر اليونانية وضم الجزء القبرصي".

وأشار البيان إلى السعي من خلال الهجمات " لاحتلال أجزاء من سوريا بمساعدة بعض التنظيمات الإرهابية من أجل الاحتفال بهذه المئوية ولتكون ورقة يستخدمها حزب العدالة والتنمية في الانتخابات الرئاسية القادمة ومستغلاً حالة الفوضى الدولية ورغبة كلا الضامنين الأمريكي والروسي بكسب ود أردوغان وحزبه في ظل أزمة الحرب الروسية الأوكرانية وذلك على حساب شعوب المنطقة والإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية التي حاربت عن العالم أجمع أعتى التنظيمات الإرهابية".

وأضاف البيان " إننا في مجلس الطبقة لحزب سوريا المستقبل نعلن عن افتتاح خيمة اعتصام لأهالي الطبقة تحت شعار "حزب سوريا المستقبل جنباً إلى جنب مع قواتنا لحماية أرضنا"، تعبيراً عن رفضنا لمخططات وهجمات الاحتلال التركي الدموية على مناطق شمال وشرق سوريا".

وشجب البيان "الصمت الدولي المريب وخاصة أمريكا وروسيا الذين أصبحوا شركاء في هذه الهجمات وهدر دماء الشعب في شمال وشرق سوريا".

وأكد البيان "حقنا الدفاع المشروع والوقوف صفاً واحداً مع قوات سوريا الديمقراطية للدفاع عن أرضنا".

وفي الختام دعا البيان "كافة أبناء الشعب السوري وبكافة مكوناته وأطيافه للتكاتف والتعاضد ضد هذه الهجمات الاحتلالية وتحرير كامل مناطقنا المحتلة ".

وبعده ألقيت عدة كلمات من قبل المؤسسات المدنية والعسكرية ووجهاء وشيوخ العشائر جاء في مجملها تأكيدهم على دعم قوات سوريا الديمقراطية لتحرير الأراضي من رجس الإرهاب وطرد دولة الاحتلال التركي وإفشال مشروعها العثماني.

مطالبين "القوى التي تعد نفسها راعية للسلام بأخذ موقف واضح وصريح تجاه هذه الهجمات العدوانية من قبل دولة الاحتلال التركي الراعية للإرهاب".

وفي ختام الخيمة ردد المعتصمون الشعارات التي تحيي مقاومة القوات التي تصد هجمات الاحتلال التركي ومقاومة الكريلا في جبال كردستان" تحيا المقاومة"

(س ك /سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً