المرصد السوري يحصي ٢٠ سجناً في عفرين: انتهاكات غير إنسانية يمارسها المرتزقة

سلط المرصد السوري لحقوق الإنسان الضوء على ما وصفه بالانتهاكات غير الإنسانية التي تمارس في السجون التي يديرها مرتزقة الاحتلال التركي في عفرين.

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان في تقرير ممارسات الاحتلال التركي ومرتزقته في منطقة عفرين المحتلة.

وبحسب المرصد أن الاحتلال التركي ومرتزقته ومنذ احتلالهم لعفرين في آذار/مارس من العام 2018، بدأوا بممارسة شتى أنواع الانتهاكات غير الإنسانية بحق السكان الأصليين والنازحين إلى مناطق عفرين من شتى المحافظات السورية، تمثلت تلك الانتهاكات بعمليات سرقة ممنهجة لممتلكات المدنيين بمختلف أنواعها من منازل ومحال تجارية وأراضٍ زراعية، على مرأى ومسمع قوات الاحتلال التركية.

ولم تقتصر الانتهاكات على سرقة الممتلكات المدنية، وأصبحت تمارس سطوتها الأمنية على المواطنين “الكُرد” على وجه التحديد واعتقال الآلاف منذ أن دخلوا المنطقة واحتلوها.

وبحسب تقرير المرصد أن معظم حالات الاعتقال يكون الهدف منها تحصيل فدية مالية من هؤلاء المواطنين مقابل إطلاق سراحهم بعد اعتقالهم وممارسة أبشع أنواع التعذيب النفسي والجسدي بحقهم ضمن سجونها السرية التي أنشأتها في مختلف مناطق عفرين.

ورصد المرصد السوري ٢٠ سجناً سرياً، منها سجن المواصلات - سجن البراء – سجن مدرسة الكرامة- سجن الحكمة- سجن ترندة ويعد من أخطر المعتقلات السرية ويديره عناصر الاستخبارات التركية- سجن أزهار عفرين- سجن مدرسة الاتحاد العربي- سجن الأشرفية- سجن المحمودية- سجن شارع الفيلات- سجن مدرسة أمير الغباري- سجن الباسوطة- سجن خريبة- سجن كفر جنة- سجن قرية شنغيلة- سجن ميدان اكبس- سجن المحطة ويعرف بأنه أحد المعتقلات الأكثر سوءاً- سجن كوران- سجن شيه- سجن قرمتلق.

هذه الانتهاكات ليست الأولى من نوعها، حيث وثقت المنظمات الحقوقية والدولية الكثير من الممارسات التي تهدف لتغيير ديمغرافية المنطقة.

(ي ح)


إقرأ أيضاً