المجلس العسكري لكري سبي: لسنا دعاة حرب لكننا سندافع بقوة

أشار المجلس العسكري لمقاطعة كري سبي/ تل أبيض إلى أنهم أفشلوا الهجوم التركي الكبير الذي استهدف منطقة عين عيسى، وأن الاحتلال يتسبّب في تهجير أهالي المنطقة.

ويأتي ذلك عقب إعلان قوات سوريا الديمقراطية إفشال هجومٍ برّي شنّه المرتزقة التابعون لتركيا من محور قرية معلك ومخيم عين عيسى شمال البلدة، بعد 9 ساعات من الاشتباكات المتواصلة.

وقصفت المدفعية التركية بعشرات القذائف قرى على الطريق الدولي والأطراف الشمالية لبلدة عين عيسى، ما أدى إلى جرح 8 مدنيين.

وحيّا المجلس العسكري لمقاطعة كري سبي/ تل أبيض، اليوم، خلال بيان، مقاومة المقاتلين الذين منعوا عشرات المرتزقة من الوصول إلى الطريق الدولي ومحاصرة البلدة.

وألقى القيادي في مجلس كري سبي العسكري رياض خلف البيان من أمام مبنى المجلس، والذي قال: "أدى القصف التركي العشوائي الذي طال الأطراف الشمالية لبلدة عين عيسى، إلى نزوح جماعي من البلدة، ومبيت أغلب الأسر في العراء في المناطق الجنوبية".

وانتقد البيان الصمت الروسي وقوات حكومة دمشق على خطوط التماس، على الرغم من ضمان الحكومة الروسية أمن المنطقة وسير عملية وقف إطلاق النار، مؤكدًا أن قوات سوريا الديمقراطية ليست من دعاة الحرب، بينما ستدافع بقوة ضد أي هجوم.

وجاء في البيان أيضًا، أن الاحتلال لا يزال يقصف القرى الآهلة بالسكان غرب مقاطعة كري سبي/ تل أبيض بمختلف الأسلحة الثقيلة.

وأكدت قوات سوريا الديمقراطية خلال بيان، أمس الثلاثاء، أن 18 مرتزقًا قُتلوا على يد قواتها في قرية معلك إثر عملية تسلل فاشلة.

وسمحت قوات سوريا الديمقراطية وبوساطة روسية، اليوم الأربعاء، لقوات الاحتلال التركي بدخول القرية وسحب جثث 18 مرتزقًا.

(ت ك – ز س/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً