المفوضية الأمريكية للحريات الدينية الدولية تلتقي بممثلين عن الإيزيديين

اطّلع وفد المفوضية الأمريكية للحريات الدينية الدولية على واقع الإيزيديين في سوريا وما يعانونه في الوقت الحالي، من خلال زيارة البيت الإيزيدي في مناطق شمال وشرق سوريا.

ويستمر وفد المفوضية الأمريكية للحريات الدينية الدولية بجولته في مناطق شمال وشرق سوريا، حيث التقى، اليوم، بمسؤولين وممثلين عن البيت الإيزيدي واتحاد إيزيديي عفرين في مركز البيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة بمدينة عامودا.

ووصل وفد المفوضية الأمريكية للحريات الدينية الدولية إلى مناطق شمال وشرق سوريا، يوم الأربعاء، في مسعى منه إلى الاطّلاع على واقع المنطقة، وكيفية تعايش المكونات والأديان في ظل الإدارة الذاتية.

وضم الوفد الأمريكي الذي زار البيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة، كلًّا من نائبة رئيس المفوضية الأمريكية للحريات الدينية الدولية نادين منزا، وستيف بيرغر راعي الكنيسة الإنجيلية في ولاية ناشفيل تينيسي.

وكان في استقبال الوفد الرئاسةُ المشتركة للبيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة فاروق طوزو، ليلى مهبوا، والرئيس المشترك لاتحاد إيزيديي عفرين مصطفى نبو، وأعضاء من الهيئة التنفيذية للمجلس الإيزيدي.

وخلال اللقاء جرى الحديث حول ما عاشه المكون الإيزيدي في سوريا بعد اندلاع الثورة، وكيفية تمكن الإيزيديين من تنظيم صفوفهم، والتعايش مع باقي المكونات، ولا سيما في شمال وشرق سوريا، وأهم ما مر به الإيزيديون في البلاد.

وحول أهم ما تناوله اللقاء، قال الرئيس المشترك للبيت الإيزيدي فاروق طوزو لوكالتنا: "قمنا بشرح أوضاع أبناء الديانة الإيزيدية في المنطقة، وركزنا على ما يعانيه المكون الإيزيدي من انتهاكات بحقه بعد هجوم الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، وبالتحديد وضع الإيزيديين في كل من مدينتي عفرين، وسري كانيه المحتلتين".

وأضاف: "تناولنا أيضًا مخاوف وهواجس الإيزيديين من تكرار ما تعرض له المكون الإيزيدي من انتهاكات في عفرين وسري كانيه"، وأشار إلى أنه تم شرح الهواجس كافة بشكل مفصل.

ولفت إلى أنهم ردّوا على أسئلة طرحها الوفد حول مناطق توزّع الإيزيديين في شمال وشرق سوريا حاليًّا.

وبحسب مراسلنا المرافق للوفد الأمريكي، فإن الوفد سيلتقي، مساء اليوم، بمسؤولين عن لجنة الأديان في مناطق شمال وشرق سوريا.

هذا وكانت المفوضية الأمريكية للحريات الدينية الدولية أجرت في يومها الأول عدة لقاءات مع الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ومؤتمر ستار وحزب الاتحاد الديمقراطي، حيث تم إطلاع الهيئة على التطورات السياسية في المنطقة والهجمات التركية المتواصلة.

(أ م)

ANHA


إقرأ أيضاً