المئات من أهالي عفرين يعبّرون عن رفضهم للمؤامرة ضدّ شنكال

عبّر المئات من أهالي عفرين النازحين في مقاطعة الشّهباء عن رفضهم القاطع للاتفاقية الّتي أُبرمت بين حكومتي بغداد وهولير بخصوص شنكال، وذلك خلال تظاهرة حاشدة.

تظاهر المئات من أهالي عفرين النازحين إلى مقاطعة الشهباء لاستنكار المؤامرات التي تحاك ضدّ شنكال معربين عن موقفهم الرافض للاتفاقيّة التي أبرمت بين حكومتي بغداد وهولير بخصوص شنكال.

وكانت الحكومة العراقية وحكومة إقليم جنوب كردستان قد وقّعتا في الـ 9 من شهر تشرين الأول الجاري اتفاقية حول الأوضاع في شنكال لاقت رفضاً واسعاً من أهالي شنكال وأهالي شمال وشرق سوريا.

وانطلقت التظاهرة من ناحية أحداث باتجاه قرية معرته المسلمية التابعة لناحية أحداث بمقاطعة الشهباء. وحمل المتظاهرون لافتات كُتب عليها: "مقاومة شنكال هي مقاومة عفرين، لا للخيانة الداخلية، بإرادة الشعب الإيزيدي سنحطّم الخيانة ونحقّق إرادة الشعب، وبروح مقاومة شنكال ومقاومة العصر سنضمن حرية شعبنا".

ورفع المتظاهرون صور المجازر التي ارتكبت بحقّ الشعب الإيزيدي في شنكال عام2014  وصور القائد عبد الله أوجلان.

وتجمّع المتظاهرون في قرية معرة المسلمية، وبعد الوقوف دقيقة صمت، ألقت عضو منسقية مؤتمر ستار في مقاطعة عفرين، ثريا مصطفى كلمة استنكرت فيها المؤامرات التي تحاك ضد الشعب الإيزيدي وقالت: "لقد تعرّض الشعب الإيزيدي للعديد من المجازر إلّا أنّ شعبنا يرفض الخنوع، فهو شعب مقاوم".

وتابعت ثريا مصطفى بالقول: "لن نسمح بتكرار التاريخ بحق الشعب الإيزيدي وتكرار المجازر التي حصلت بحقّهم، ونقول للمحتلين والمتآمرين بأنّ شعب عفرين هو شعب شنكال، وشنكال هي عفرين، وبمقاومة عفرين سنحطّم جميع المؤامرات التي تحاك ضد الشعب الكردي والشعب الإيزيدي بشكل خاصّ".

ومن ثم ألقت الإدارية في اتحاد المرأة الإيزيدية بعفرين، عائشة سيدو  كلمة قالت فيها: "أين كان الحزب الديمقراطي الكردستاني عندما تعرّضت شنكال للمجازر، وأين كانت حكومة بغداد عندما قُتل الآلاف من أبناء شعبنا الإيزيدي".

واختتمت التظاهرة بترديد الشعارات التي تحيّي مقاومة شنكال، وتستنكر المؤامرات التي تحاك ضد الشعب الكرديّ.

(ل ش- م ح/ك)


إقرأ أيضاً