المئات في قامشلو يشاركون في المراسم الغيابية للشهيد كاوى رستم

​​​​​​​نظم مجلس عوائل في مدينة قامشلو، اليوم، مراسم غيابية للشهيد كاوى رستم  المقاتل في قوات الدفاع الشعبي، وذلك أمام منزل أسرته في حي الهليلية بمدينة قامشلو.

توافد المئات من أهالي مدينة قامشلو وممثلين عن الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا والأحزاب السياسية وأعضاء من  المؤسسات المدنية والعسكرية للمشاركة في المراسم الغيابية التي أقيمت للشهيد خليل نعسان الاسم الحركي كاوى رستم ، الذي استشهد بتاريخ 30 أيار المنصرم في منطقة حفتانين بجبال كردستان، خلال تصديه لهجمات الاحتلال التركي.

وزُينت الخيمة التي أقيمت فيها المراسم  بصور الشهيد كاوى رستم وصور شهداء الحرية وأعلام مجلس عوائل الشهداء وحدات حماية المرأة والمجتمع وقوات سوريا الديمقراطية.

المراسم بدأت بالوقوف دقيقة صمت، ثم ألقى الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي أنور مسلم، كلمة استهلها بتقديم العزاء لذوي الشهيد كاوى.

فيما أشار إلى أن النظام التركي يستمر بنهج القتل والدمار والإبادة، وارتكب المجازر بحق الشعوب المضطهدة والمطالبة بحريتها، واستذكر خلال حديثه مجازر ديرسم وبالو في باكور " شمال "كردستان ،وحالات القتل التي قام بها جيش الاحتلال التركي .

ولفت مسلم إلى أن دولة الاحتلال التركي تحاول إعادة إحياء الإمبراطورية العثمانية وتطبيق الميثاق الملي عبر حشد المرتزقة، والتدخل في شؤون شمال وشرق سوريا وباشور كردستان وليبيا وقال: " إن الشعوب أصبحت أكثر وعيًا للوقوف في وجه مخططات دولة الاحتلال التركي.

فيما طالب الشعب التركي بالوقوف في وجه سياسات حزب العدالة والتنمية، وتدخله في شؤون الدول الأخرى، وقال " على الشعب التركي إعلاء صوته في وجه حكومة العدالة والتنمية التي تتسبب في إراقة دماء الشعوب ".

وفي كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء في مقاطعة قامشلو ، أكد الإداري محي الدين حسن على ضرورة حماية المكتسبات التي تحققت بتضحيات الشهداء، فيما أشار إلى أن وحدة الصف، وتكاتف المكونات هو الرد الأمثل على هجمات الاحتلال التركي .

وبدوره عاهد عم الشهيد حسين نعسان خلال كلمة له باسم ذوي الشهيد كاوى على متابعة درب الشهداء، في سبيل تحقيق الحرية لكافة الشعوب .

قرئت بعد ذلك وثيقة الشهادة، وسُلمت لذويه من قبل عضو مجلس عوائل الشهداء رفين شيخموس ، وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تمجد الشهداء.

( ب ح - س أ /سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً