المبعوث الأمريكي بخصوص الملف الايراني يستقيل والألمان راضون عن سحب ترامب لقواته

بينما كانت استقالة صاحب حملة الضغط الأقصى على إيران مفاجئة، فإن المفاجأة الأخرى هي استطلاعات الرأي في ألمانيا الذي أكدت أن غالبية الشعب الألماني غير حزين على مغادرة القوات الأمريكية.

تطرقت الصحف العالمية الصادرة اليوم، إلى استقالة بريان هوك واستطلاع حول انسحاب القوات الأمريكية من ألمانيا والسيناريوهات المتوقعة من حزب الله بعد انفجار بيروت.

واشنطن تايمز: المبعوث الأمريكي بخصوص الملف الإيراني بريان هوك يقدم استقالته

صحيفة الواشنطن تايمز الأمريكية تحدثت عن استقالة المبعوث الخاص للملف الإيراني وقالت: " أعلن وزير الخارجية مايك بومبيو، أن برايان هوك، الممثل الأمريكي الخاص لإيران سيتنحى عن منصبه بعد أربع سنوات.

ووصف بومبيو هوك بأنه حقق نتائج تاريخية في مواجهة النظام الإيراني.

وخلال فترة تولي، أن برايان هوك، الملف الايراني، انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني، وأطلقت ما يسمى بحملة الضغط الأقصى ضد طهران التي تستهدف برنامج إيران النووي وهيكلها السياسي.

وسيحل محله إليوت أبرامز الذي يشغل حاليًّا منصب الممثل الخاص لفنزويلا، وبحسب مطلعين، فإن السيد أبرامز سيعمل في الملف الفنزويلي والايراني سويا.

واشنطن بوست: معظم الألمان راضون عن سحب ترامب لقواته من بلدهم

صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية تطرقت إلى سحب الجنود الأمريكيين من ألمانيا، وقالت:" أثار قرار الرئيس ترامب بسحب 12 ألف جندي أمريكي من ألمانيا موجة من الأسى لدى نخب السياسة الخارجية، ومع ذلك، فإن معظم التعليقات تتجاهل عاملًا مهمًّا وهو رأي الشعب الألماني نفسه.

وبحسب استطلاع للرأي نُشر هذا الأسبوع، فإن 47 % من الألمان يؤيدون خفض عدد الجنود الأمريكيين على أراضيهم.

ويُشار إلى أن إجمالي عدد القوات الأمريكية في ألمانيا يبلغ نحو 36 ألف جندي، وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن السحب الجزئي لقواته من ألمانيا في حزيران/ يونيو الماضي، مبررًا ذلك بما عدّه إنفاقًا غير كاف من ألمانيا على الدفاع، لكنه قال إنه سيحتفظ بقرابة نصف هذه القوات في أوروبا لمواجهة التوتر مع روسيا.

جيروزاليم بوست: كيف سيكون رد فعل حزب الله على الانفجار الهائل هذا الأسبوع في بيروت؟

وفيما يتعلق بالسيناريوهات المطروحة في لبنان قالت صحيفة الجيروزاليم بوست الاسرائيلية: "كان الانفجار هو الأقوى على الإطلاق في بيروت، وهي مدينة لا تزال تعاني من الحرب الأهلية التي انتهت قبل ثلاثة عقود وتعاني من الانهيار الاقتصادي وتصاعد الإصابة بكورونا.

لقد كان بالفعل أسبوعًا صعبًا بالنسبة للبنان، في خضم أزمة مالية يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها أكبر تهديد لاستقرارها منذ الحرب الأهلية التي دارت رحاها بين عامي 1975 و1990، ومع ازدياد ندرة العملة الصعبة، فقدت الليرة اللبنانية حوالي 80٪ من قيمتها، والبطالة والفقر في ارتفاع، حيث كشف تقرير صادر عن مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات أن الأمر يتطلب 93 مليار دولار لإنقاذ لبنان من ديونه الهائلة.

وبالنسبة لـ حزب الله، الجيش الذي يحتل جنوب ووسط لبنان ويحتفظ بترسانة من 150 ألف صاروخ موجه لإسرائيل، فإن الانفجار نعمة ونقمة بالنسبة له، ويمكن أن يستفيد من الخراب الذي أصاب الأجزاء الأكثر ليبرالية في بيروت من خلال إغراق أنيابها في جهود إعادة الإعمار، فحزب الله وزعيمه حسن نصر الله بارعون في تحويل الأزمة إلى فرصة.

فبعد عام ونصف على مقتل الحريري، شن حزب الله هجومًا على إسرائيل، وكان الهدف هنا أن يبرز حزب الله قدراته.

وفي هذا الأسبوع، يمثل الانفجار الهائل إمكانية أخرى لحزب الله، في حين أنه قد يحصل في البداية على بعض الانتقادات، لأنه يحتفظ أيضًا بمخزونات خطيرة من الأسلحة في جميع أنحاء لبنان، فإنه سيجد طريقة للاستفادة من ذلك لصالحه، حيث يريد حزب الله أن تساعد الصين وروسيا وإيران وقطر وتركيا في إعادة إعمار لبنان".

(م ش)


إقرأ أيضاً