ألمانيا: ليبيا مقسمة بين موسكو وأنقرة وهذا أمر سيء لأوروبا

قالت وزيرة الدفاع الألمانية أنيغريت كرامب كارينباور: إن احتمالات انقسام ليبيا بين تركيا وروسيا لن يكون لها نتائج إيجابية على أوروبا، وإن بلادها ستتخذ خطوات ملموسة لحظر إرسال الأسلحة إلى هذا البلد.

ونقلت شبكة "دويتشه فيله" الألمانية عن أنغريت كرامب كارينباور قولها: "يمكننا القول إن مثل هذا الوضع لن يكون مفضلًا بالنسبة لأوروبا".

وتدخلت تركيا عسكريًّا لدعم حكومة الوفاق الوطني الليبية ومقرها طرابلس في قتالها ضد الجيش الوطني الليبي المتمرد الجنرال خليفة حفتر، والذي تدعمه روسيا ومصر والإمارات العربية المتحدة وغيرها.

وقالت وزير الدفاع الألمانية: إن مبادرة السلام التي أُطلقت في برلين في وقت سابق من هذا العام كانت الحل الوحيد القابل للتطبيق، للصراع الليبي.

وقالت أيضًا: إن هناك حاجة إلى إجراء ملموس لمنع انتهاك حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا.

وأضافت أنغريت كرامب كارينباور، إن المانيا ستكثف جهودها لفرض الحظر عن طريق ارسال فرقاطة أخرى إلى بعثة إيريني شرق البحر المتوسط ​​في الاتحاد الاوروبي وفرض عقوبات على أي دولة تنتهكها.

وقالت أيضا إن برلين استضافت محادثات خاصة بين المسؤولين الأتراك واليونانيين الأسبوع الماضي لمناقشة التوترات المتزايدة بين البلدين بسبب المطالبات المتنافسة بشأن حقوق استكشاف المحروقات في شرق البحر الأبيض المتوسط.

(م ش)


إقرأ أيضاً