الإدارة الذّاتيّة تقيّم أعمالها الشّهريّة وتتّخذ قرارات ستطبّق خلال فترة وجيزة

عقد المجلس التّنفيذيّ في الإدارة الذّاتيّة لشمال وشرق سوريّا اجتماعه الدّوريّ الشّهريّ، قيّم من خلاله الأوضاع السّياسيّة الّتي شهدتها سوريّا والمنطقة بشكل عامّ،  وأهمّ أعماله الخدميّة خلال الشّهر المنصرم، وقرّر دعم ثلاثة قطاعات استراتيجيّة في شمال وشرق سوريا.

وحضر الاجتماع الرّئاسة المشتركة للمجلس التّنفيذيّ عبد حامد المهباش، وبيريفان خالد ونوّابهم وكافّة هيئات ومكاتب الإدارة الذّاتيّة لشمال وشرق سوريا، والرّئاسات المشتركة للإدارات الذّاتيّة والمدنيّة السّبع.

فبدأ الاجتماع بدقيقة صمت، ومن ثمّ قيّم المجتمعون الأوضاع السّياسيّة والعسكريّة التي شهدتها سوريّا خلال الفترة الماضية، لاسيّما الحرب في مدينة إدلب السّوريّة، وتصريحات النّظام السّوريّ الأخيرة، وضرورة مساهمة الأمم المتّحدة بتأمين عودة المهجّرين للمناطق المحتلّة، وإيجاد صيغة لمحاكمة مرتزقة داعش.

وأشار المجتمعون خلال مناقشتهم للوضع السّياسي لتصريحات رئيس النّظام السّوريّ ووصفوها بأنّها تضعف الحوار، وتعمّق الخلافات، وتطيل أمد الأزمة السّوريّة، معتبرين أنّ العقليّة الّتي لازال يفكّر بها النّظام هي السّبب الرّئيسيّ لانزلاق البلاد إلى مرحلة الحرب والفوضى.

وأكّدوا على أنّهم لازالوا متمسّكين بالحوار، كحلّ وحيد للأزمة السّورية، وأنّ النّظام مَدعوّ لإيجاد صيغة اتّفاق مع الإدارة الذّاتيّة على أرض وطنيّة، مشيرين إلى أنّ الحوار يساهم في توحيد الصّفّ، والتّصدّي للإرهاب، والحفاظ على سوريّا موحّدة.

وتطرّق المجتمعون إلى موضوع مهجّري المناطق الّتي تحتلّها تركيّا "تل أبيض/ كري سبي، ورأس العين/ سري كانيه وعفرين"، حيثُ بيّنوا أنّه واجب على الأمم المتّحدة والدّول ذات الشّأن تأمين عودة آمنة لهم، وكذلك المساهمة في إيجاد صيغة لمحاكمة معتقلي مرتزقة داعش.

كما عرضت كلّ إدارة وهيئة ومكتب تقريرها الشّهريّ على رئاسة المجلس التّنفيذيّ ومناقشتها وتقييم عملها، وسلّمت تقاريرها الشّهريّة للهيئة الرّئاسيّة في المجلس التّنفيذيّ.

كما قرّر المجتمعون دعم قطاعات "الزّراعة والرّيّ والصّحّة والتّربية والتّعليم"، وتخصيص ميزانيّة لها، وإعطاءها الأولويّة في الدّعم خلال الفترة المقبلة، ودعم المشاريع الّتي تتبنّاها القطاعات الثلاثة آنفة الذّكر.

كما واتّفق المجتمعون على تفعيل أجهزة الرّقابة في الإدارة الذّاتيّة في شمال وشرق سوريّا.

وكذلك قُرّر خلال الاجتماع تشكيل جهاز التّموين، لضبط الأسعار في الإدارات الذّاتيّة والمدنيّة السّبع، لمراقبة الأسواق والسّلع والموادّ الغذائيّة.

(أ ك/إ)

ANAH


إقرأ أيضاً