الهلال الذّهبيّ تختتم كونفرانسها الثاني بانتخاب مجلس جديد وتغيير اسم الحركة

اختتمت حركة الهلال الذهبي في شمال شرق سوريا كونفرانسها الثاني الذي انعقد اليوم في بلدة رميلان، بتشكيل مجلس مكوّن من  42 مندوبة، واتخاذ جملة من القرارات تخص الثقافة والمرأة في المجتمع، ومن بينها تغيير اسم الحركة.

تحت شعار "بثقافة المرأة الحرّة ونسج فنّ الثورة سندحر الاحتلال" عُقد صباح اليوم في مركز آرام تيكران للثقافة والفنّ في بلدة رميلان الكونفرانس الثاني لفعاليات حركة الهلال الذهبي في شمال وشرق سوريا، بمشاركة 150 مندوبة من الأقاليم الثلاثة الجزيرة والفرات وعفرين.

وتخلل أعمال المؤتمر كلمات الضيوف، ومن ثمّ قُرئ التقرير السنوي لفعاليات الهلال الذهبي وتمّ النقاش حول الوضع التنظيمي لحركة الهلال الذهبي في المجتمع ودورها والمشاكل التي واجهتها أثناء عملها.

وبعدها تم المصادقة على النظام الداخلي لحركة الهلال الذهبي في شمال وشرق سوريا وخلاله تمّ التصديق على مقترح لتغيير اسم حركة الهلال الذهبي ليصبح "حركة الثقافة للمرأة في الهلال الذّهبي في شمال وشرق سوريا"، بالإضافة إلى تشكيل مجلس مكوّن من  42 مندوبة لشمال وشرق سوريا.

 ليختتم بعدها الكونفرانس بالقرارات التّالية:

1- تناضل حركة الهلال الذهبي ضدّ الإبادة الثقافية والاجتماعية للحداثة الرأسمالية وتبني ثقافة الحداثة الديمقراطية والتعايش المشترك الحر.

2- حركة الهلال الذهبي تقف ضدّ كل أشكال الهجوم على الأوطان والشعوب عبر الروح الوطنية، وتحمي قيم ثقافة الشعوب عن طريق الثقافة والأدب والفن.

3- الهلال الذهبي ترى في جميع نشاطاتها الثقافية والأدبية سبيلاً لإعلاء الثورة والحماية الذاتية.

4- تقوم حركة الهلال الذهبي بالعديد من النشاطات الثقافية والفنية والأدبية، وذلك في سبيل تقوية وتعميق الروابط بالأرض والوطن والعودة إليه.

5- الإعداد لافتتاح مراكز حركة الهلال الذهبي في المناطق التي لم تفتح فيها بعد وخاصّة في القرى لتنظيم دور الثقافة وتشكيل اللجان.

6- العمل على بدء تدريب الاستوديو المركزي وتشغيله.

7- زيادة جمالية الوطن والمدن والبلدات والقرى والأحياء ...إلخ بذهنية ثقافة المرأة، وبناء المشاريع الأدبيّة في الأماكن المناسبة.

8- تدريب الأطفال في كل مركز من الناحية الثقافية والفنية بشكل منظّم.

9- تنظيم الأعمال والنشاطات الفنية والثقافية من أجل جذب انتباه الشابّات وعدم تورّطهن في مكائد الحضارة الرأسمالية.

10- تنظيم كافة الفنانات في شمال وشرق سوريا, وذلك بقيادة حركة الهلال الذهبي. كما ويتم تنظيم منتدى مشترك على أساس ثقافة الأمة الديمقراطية, وأيضاً تنظيم النشاطات والنتاجات الثقافية والفنية.

11- تنظيم النشاطات الفنية والثقافية الخاصّة بزوجات الشهداء.

12- تطوير المشاريع الثقافية والفنية.

13- تطوير وتحديث المشاريع المادية والاقتصادية خاصّة بمركز الهلال الذهبي، وذلك للوصول إلى الاكتفاء المادي لتسيير عملها.

14- تطوير وتكثيف العلاقات الدبلوماسية مع كافة الجهات الثقافية والفنية من الناحية الدولية وعلى مستوى الشرق الأوسط على وجه الخصوص، وذلك للتعريف بثورة شمال وشرق سوريا وضمان استمراريتها.

15- تجميع كافّة النتاجات الفلكلورية والثقافة الشعبية وتنظيم فرق خاصة للكبار في هذا الخصوص.

16- ثقافة المجتمع نابعة من جذورها الأصلية. على نهج ثقافة الأمة الديمقراطية تتم إعادة إحياء الزي الفلكلوري الكردي, وذلك عبر نشاطات متنوعة في هذه الخصوص بقيادة مركز الهلال الذهبي.

(إ)

ANHA


إقرأ أيضاً