الهجمات... هدفها إبادة الكرد وتقويض مشروع الأمة الديمقراطية

لفت الرئيس المشترك لمكتب حزب الاتحاد الديمقراطي في الدرباسية، سليمان خليل، أن الهدف من الهجمات هو إبادة الشعب الكردي وبالأخص الإيزيديين، وتقويض مشروع الأمة الديمقراطية، وقال "على شعبنا الانتفاض ضد الاحتلال التركي".

وحول الهجمات التي شنها الاحتلال التركي في ليلة الـ 14 من حزيران على مخمور، شنكال ومناطق الدفاع المشروع، قال الرئيس المشترك لمكتب حزب الاتحاد الديمقراطي في ناحية الدرباسية، سليمان خليل "الهجوم يستهدف المدنيين البسطاء في جبال كردستان تحت اسم حماية أمن تركيا القومي، على الرغم من أن التاريخ يشهد أن الشعب الكردي لم ولن يؤذي أحد".

ونوه خليل، أن هدف الهجمات هو إبادة الشعب الكردي وخاصة الإيزيديين، بعد أن حقق مكتسبات عدة، ونهض من مآسيه بعد هجوم داعش الإرهابي عام 2014، بأمر من دولة الاحتلال التركي.

وبيّن أن الهجمات تستهدف في الدرجة الثانية مشروع الأمة الديمقراطية الذي ينادي به الشعب الكردي في أجزاء كردستان الأربعة.

وحول صمت حكومة إقليم كردستان والحكومة العراقية أوضح خليل، أن "صمت حكومة إقليم كردستان والحكومة العراقية يؤكد للشعب الكردي أنهما شريكتا تركيا في هذه الهجمات".

وطالب الرئيس المشترك لمكتب حزب الاتحاد الديمقراطي في ناحية الدرباسية سليمان خليل، الشعب الكردي بالانتفاض ضد هذه الهجمات وسياسة تركيا التي تهدف إلى إبادة الشعب الكردي، وقال "على الشعب في الداخل والخارج النزول إلى ساحات المقاومة والمطالبة بإيقاف هجمات تركيا".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً