البرلمانية عن HDP مرال دانش: كلّما زادت الهجمات ضدّنا نزداد قوّة

أوضحت البرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطية HDP مرال دانش بشتاش أن هدف نظام AKP/MHP  هو إبعاد حزبهم عن السياسة الديمقراطية، ولكن وعلى الرغم من كل الضغوطات والهجمات على حزبهم فإنّ حزبهم يزداد قوة يوماً بعد يوم.

بيّنت نائبة رئيس كتلة حزب الشعوب الديمقراطية والبرلمانية مرال دانش بشتاش أنّ الأساليب المختلفة للهجمات ومحاولات إغلاق حزبهم تهدف إلى إبعاد HDP عن السياسة، إلا أنه بسبب عدم وجود أدلة إدانة فإنها تستبعد أن يتم الإغلاق بهذا الشكل.

وحول الهجمات التي يتعرض لها حزب الشعوب الديمقراطية HDP تحدّثت مرال دانش بشتاش لوكالتنا ANHA.

بشتاش قالت: "منذ مدة طويلة يتعرض HDP لهجوم ممنهج، يهاجمون بين الحين والآخر بحجج مختلفة ولا علاقة لهذه الهجمات بالحقوق، فقد ازدادت الهجمات في الآونة الأخيرة، وتستمر الحكومة بتحضيراتها من أجل الانتخابات المبكّرة وهدفها الوحيد هو الاستمرار في السلطة، تريد حكومة AKP/MHP استمرار هذا النظام القمعي والشمولي، وللاستمرار في سلطتهم يحاولون إبعاد حزبنا عن السياسة الديمقراطية، حزبنا له دور واضح في الانتخابات، وبدلاً من أن تقوم الحكومة بالتعاون معنا في الانتخابات تسعى لاستخدام القضاء كوسيلة ضغط وقمع ضدنا".

"ردود الأفعال الأوروبية ضعيفة"

بينت مرال دانش بشتاش أن ردود أفعال الدول الأوروبية تجاه هذه الهجمات ضعيفة، وتابعت بالقول: "نحن نواصل نشاطاتنا الدبلوماسية ونشارك آراءنا معهم، ونوضّح لهم رؤيتنا، عندما يقوم تحالف AKP/MHP بمهاجمتنا فإنّه في الوقت نفسه يقدّم وعوداً مختلفة للعالم الخارجي. هناك توتر مع الولايات المتحدة الأمريكية حول صفقة S-400 ، من الواضح أن العالم لم يرد على تحالف AKP/MHP لأنّ لديهم مصالح دولية، للأسف هذا الأمر يظهر في السياسة الدولية أيضاً".

"أصواتنا تزداد يوماً بعد يوم"

وحول رد فعل الشعب تجاه الضغوطات التي يتعرض لها حزب الشعوب الديمقراطية قالت بشتاش: "نرى بأن أصواتنا تزداد يوماً بعد يوم، يزداد الدعم، يزداد التحالف، وخير مثال على ذلك كان نزول الملايين من الأشخاص إلى الساحات في نوروز والدفاع عن HDP على الرغم من كافة أشكال الضغوط والتهديد بالاعتقال".

"القضية الّتي رفعت ضد عمر فاروق غير قانونية"

ولفتت ميرال دانيش بشتاش الانتباه إلى اعتقال النائب عن حزب الشعوب الديمقراطي عمر فاروق جيرجرليوغلولو وقالت: "قضية عمر فاروق جيرجيرليوغلولو من أولها إلى آخرها غير قانونية، بملف قضيته كان يجب إيقافه بعد البرلمان لأنّه في إطار حرية الفكر والتعبير، ولكن بدلاً من تعليق ملف القضية، استمرت القضية وتمّت تلاوتها في البرلمان بشكل سريع، وتم إقرار رفع الحصانة النيابة عنه، فهذه كلها قرارات سياسية، ولا يوجد لها أي أساس قانوني".

وصرّحت بشتاش بأنهم سيواصلون نضالهم دون توقّف، وقالت: "تصميمنا على ذلك واضح للغاية، فالناس يلتفّون حولنا يوماً بعد يوم، ويزداد التضامن معنا، وتستمرّ قوتنا في النموّ، لأنّ الجميع يرى الحقيقة، ويدركون أن HDP صاحبة الحق والشرعية، لذا سنستمرّ في نهجنا باتباع السياسات الديمقراطية، وسنكبر على هذا الأساس".

"حزب الشّعوب الديمقراطية لن يغلق"

وفيما يتعلق بمساعي إغلاق حزب الشعوب الديمقراطي، قالت ميرال دانيش بيشتاش: "أوّلاً وقبل كل شيء، لن يتم إغلاق حزب الشعوب الديمقراطي، أنا واثقة من هذا، إيماني ليس أمنية فارغة، فحزب الشعوب الديمقراطي هو صاحب نسبة 15 % من الأصوات في تركيا، نحن ثالث أكبر حزب، نحن مستعدون لمواصلة سياستنا المدنية ضد جميع أشكال الفساد".

وأضافت عضو البرلمان عن حزب الشعوب الديمقراطي ميرال دانيش بشتاش: "أريد توجيه هذه الدعوة إلى الشعب التركي، بالطبع هذه القوة وصلت إلى نهايته، فمن المهم جدًا ألّا تخافوا، يجب ألّا تكونوا مهملين ويائسين أمام هذا، فنحن معاً سنكون أقوى وأكبر من أي قوّة أخرى".

(م م)

ANHA


إقرأ أيضاً