البدء بتعقيم المؤسسات والمرافق العامة في قامشلو

دخل قرار الحظر الكلي حيّز التنفيذ في مدينة قامشلو، اليوم، وسط تقيّد من قبل الأهالي، وانشار لقوى الأمن الداخلي في أرجاء المدينة، والبدء بتعقيم المؤسسات والمرافق العامة.

شهدت الأجواء في مدينة قامشلو، اليوم، هدوءً تاماً، والتزاماً من قبل أصحاب المحلات التجارية والمطاعم والمدارس بقرار الحظر الكلي الذي أُعلن من قبل خلية الأزمة نتيجة ارتفاع الخط البياني لعدد الإصابات في المدينة في الآونة الأخيرة، كما انتشرت قوات الأمن الداخلي في كافة أرجاء المدينة، للسيطرة على حركة المرور، ولمنع الأهالي من اختراق بنود قرار الحظر.

وبدورها باشرت بلدية الشعب في مدينة قامشلو بتعقيم كافة مؤسسات الإدارة الذاتية، كتدبير احترازي للحد من تفشي الفيروس أكثر.

الإداري في قسم البيئة لبلدية الشعب في مدينة قامشلو عناد علي، أكد أن خطة تعقيمهم لمدينة قامشلو ستظل مستمرة طيلة فترة الحظر، مشيراً إلى أنهم بدؤوا بحملة التعقيم بتاريخ 25 من الشهر الجاري، وشملت المواصلات ودائرة المياه، ومرآب البلدية، ومجلس الناحية، وأكاديمية البلديات، ولجنة البلديات، وبلدية قامشلو.

والجدير بالذكر أن الحظر الذي فرض من قبل خلية الأزمة، والذي اتُّخذ نتيجة التفشي السريع لفيروس كورونا، سيظل مستمراً إلى تاريخ 5-12- 2020، ويشمل هذا القرار مدن قامشلو والحسكة والرقة والطبقة، وقد نص على وجوب إغلاق كافة المدارس والجامعات، وإيقاف حركة المواصلات، وإغلاق كافة المؤسسات الرسمية للإدارة الذاتية باستثناء الدوائر الخدمية، وضمن عدد محدد، والسماح بافتتاح أسواق الهال من ساعات الصباح الباكر إلى الساعة العاشرة صباحاً.

(ل د/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً