البدء بمشروع تعبيد الطرق في الحسكة وإطلاق حملة للنظافة في حلب

​​​​​​​باشرت لجنة البيئة والبلديات في مدينة الحسكة بتنفيذ مشروع تعبيد الطرق الرئيسة داخل المدينة، فيما أطلقت بلدية الشعب في مدينة حلب حملة للنظافة العامة في حيي الشيخ مقصود والأشرفية.

الحسكة

أعلنت بلدية الشعب في مدينة الحسكة سابقًا عن مشروعها لتعبيد وتزفيت الطرق في المدينة خلال عام 2020 من شهر نيسان المنصرم، ولكن بسبب جائحة كورونا وفرض حظر التجوال على المدينة لم يتم تنفيذ المشروع في وقته المحدد، وتم تأجيله.  

وباشرت قبل عدة أيام لجنة البيئة والبلديات في مدينة الحسكة أعمال التزفيت وتعبيد الشوارع والطرق الرئيسة للمدينة، بعد تأمين المجبول الزفتي، والذي تقدر كميته بـ 20 ألف مترًا مكعبًا.

في البداية يتم فرش طبقة مادة الإسفلت، وبعد دحلها يتم تزفيت الطريق بسماكة 7 سم، وبحسب المخططات الفنية والدراسات التي أعدتها البلدية واللجان المشرفة على آلية تطبيق مشروع تزفيت الطرق.

عضو لجنة الإشراف على التعبيد في مدينة الحسكة، فهد إبراهيم قال "تم تزفيت معظم الطرق الرئيسة من المدينة، وهي طريق منهل السد الشرقي، طريق مشفى الشعب في العزيزية وعدد من الطرق التي تشهد حركة مرورية كثيرة".

وأضاف إبراهيم أنه "الآن يتم تعبيد طريق حي المفتي، لأن هذا الطريق شهد حالة من الإهمال على امتداد سنوات، وساهم في تشكيل حفر عميقة، تسببت بعوائق كبيرة للمارة والمركبات العابرة ولا سيما في فصل الشتاء".

حلب

لتفادي انتشار فيروس كورونا، والمحافظة على النظافة العامة، باشرت بلدية الشعب في حييّ الشيخ مقصود والأشرفية بحملة للنظافة بمشاركة أعضاء من حزب الاتحاد الديمقراطي.

وشارك في الحملة العشرات من أعضاء حزب الاتحاد الديمقراطي، وعمال النظافة في بلدية الشعب موزعين في حييّ الشيخ مقصود والأشرفية.

وارتدى المشاركون في الحملة الكمامات والقفازات لجمع القمامة من شوارع الحيين، إلى جانب سيارات لنقلها.

وبهذا الخصوص قالت عضوة المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي فالنتينا عبدو: "إن حملة النظافة في حيي الشيخ مقصود والأشرفية جاءت بعد انتشار وباء كورونا وازدياده في مدينة حلب، ولتوعية الأهالي للوقاية من الأمراض التي تنشأ من الأوساخ والقمامة والحفاظ على النظافة العامة.

(كروب /هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً