العودة واللا عودة... محور مسرحية "الأرواح المحترقة"

مُثّلت اليوم، مسرحية "الأرواح المحترقة"، في مهرجان يكتا هركول الخامس، والتي قدّمتها فرقة ليلون للمسرح، طرحت من خلالها فكرة العودة واللا عودة إلى عفرين المحتلة.

احتضن مسرح محمد شيخو للثقافة والفن، اليوم، مسرحية "الأرواح المحترقة"، من تقديم فرقة ليلون، وإخراج وتأليف عدنان مصطفى ورابرين حسن، وتعبّر هذه المسرحية عن مدينة عفرين المحتلة.

ومثّلت هذه المسرحية من قبل أربعة ممثّلين برعوا في توظيف أجسادهم لصناعة المشاهد التي تسلّط الضوء على ما تتعرّض له مدينة عفرين المحتلة.

وتتحدّث المسرحية عن آلام النازحين في مخيمات اللجوء، وعمّا تتعرض له مدينة عفرين من سياسة التهجير القسري والتغيير الديمغرافي على يد الاحتلال التركي ومرتزقته.

وتطرح مسرحية الأرواح المحترقة فكرة العودة واللا عودة إلى عفرين المحتلة، بينما يؤكّد الممثّلون تشبثهم بأرضهم وعدم تركها للمحتلين، حيث كان هذا الشعور باديًا على ملامح المشاهدين أيضًا.

كما خُصّص لشجرة السلام الزيتون، مشاهد ضمن المسرحية أبكت الجمهور.

وبعد الانتهاء من عرض المسرحية، أبدى النقاد والحضور آراءهم حول المسرحية، فأكّدوا أنّ عفرين المحتلة ستتحرّر من براثن الاحتلال، وستعود حرة إلى أصحابها الحقيقيين.

هذا، وسيستمرّ مهرجان يكتا هركول الخامس بعرض فعالياته حتى الـ 6 من شهر نيسان الجاري، حيث سيعرض يوم غدٍ الأحد، مسرحية تحت عنوان "صرخة" من تقديم فرقة "تولهلدان يا خوسر" القادمة من الحسكة.

(ي م/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً