الامم المتحدة تتجنب روسيا وتتهم الحكومة السورية بقصف المنشآت المدنية

​​​​​​​تجنبت الأمم المتحدة تحميل روسيا مسؤولية استهداف المنشآت المدنية في سوريا للتهم الحكومة السورية بذلك، وأكدت بان رغم انها قدمت احداثيات لتلك المواقع لحمايتها ألا انها تعرضت للقصف مرى اخرى.

تطرقت الصحف العالمية اليوم، إلى تحميل الولايات المتحدة النظام السوري قصف المنشآت المدنية بما في ذلك المستشفيات وادراج امريكا لمجموعة روسية إلى قوائم الارهاب واقتراب روسيا والسعودية للإعلان عن اتفاق لخفض منتجات النفط.

نيويورك تايمز: الأمم المتحدة تتجنّب تحميل روسيا مسؤولية استهداف مستشفيات في سوريا

في الشأن الأزمة السورية والضغوط الاوروبية على النظام السوري قالت صحيفة نيويورك تايمز" تجنبت لجنة تابعة للأمم المتحدة التي تشكلت الصيف الماضي، للتحقيق في الهجمات ضد المنشآت المدنية في سوريا بما في ذلك المستشفيات تحميل روسيا المسؤولية مباشرة، واتهم فيه النظام السوري وحلفائه بارتكاب تلك الهجمات.

ويذكر أن الأمم المتحدة زوّدت الجهات المتحاربة في سوريا بشكل دقيق بإحداثيات هذه المواقع لحمايتها من القصف.

ونشرت صحيفة "نيويورك تايمز" في 2019 تحقيقا مطولاً تضمن خصوصا تسجيلات لطيارين روس، أشار بشكل واضح إلى تورط روسيا في قصف المستشفيات في سوريا".

وول ستريت جورنال: الولايات المتحدة تدرج مجموعات "تفوق العرق الابيض" في روسيا على قوائم الارهاب

وعلى صعيد أخر، أدرجت الولايات المتحدة مجموعة روسية ضمن قوائم الارهاب، حيث قالت صحيفة وول ستريت جورنال" أدرجت الولايات المتحدة الأمريكية مجموعة عنصرية من ذوي البشرة البيضاء معروفة باسم "الحركة الإمبراطورية الروسية" ضمن اللائحة الدولية للمنظمات الإرهابية.

وذكر منسق مكافحة الإرهاب بوزارة الخارجية الأمريكية، ناثان سيلس، في بيان، أنه جرى إدراج الحركة الإمبراطورية الروسية تؤمن بتفوق العرق الأبيض، ضمن لائحة الإرهاب الدولية.

وقال سيلس، أن الإدارة الأمريكية ستفرض عقوبات على ثلاثة من قادة الحركة العنصرية، وان الولايات المتحدة تدرج لأول مرة مجموعة بيض عنصرية ضمن لوائح الإرهاب، وهذا يظهر جديتنا في التعامل مع تهديد العنصرية البيضاء.

واشنطن تايمز: رئيس صندوق الثروة السيادية في موسكو :روسيا و السعودية "قريبة جدا" من صفقة النفط

وفي شأن أزمة النفط بين السعودية وروسيا قالت صحيفة واشنطن تايمز "أصر المسؤولون الروس على أنهم قريبون جدًا من وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق مع المملكة العربية السعودية لخفض إنتاج النفط ووقف حرب الأسعار التي هزت الأسواق العالمية ودفعت أسعار الطاقة إلى أدنى مستوياتها التاريخية .

وصرح رئيس الصندوق السيادي الروسي لـ CNBC الاثنين أن السعودية وروسيا قريبتان جدا جدا من اتفاق لخفض إنتاج النفط.

وقال كيريل ديمترييف الرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمار المباشر الروسي "أعتقد أن السوق بأسرها تدرك أن هذا الاتفاق مهم وستحقق قدرا كبيرا من الاستقرار، وهو استقرار مهم جدا للسوق، ونحن قريبون جدا".

ومع مقاومة قادة الطاقة الأمريكيين لفكرة خفض الإنتاج المحلي وتحذير الرئيس ترامب من الإجراءات الصارمة مثل الرسوم الجمركية على واردات الوقود الأجنبية ، تحولت كل الأنظار إلى روسيا والمملكة العربية السعودية ، وهما من أكبر منتجي النفط في العالم، لوقف تدفق النفط في أسواق مكتظة".

الغارديان: دعا مسؤولون عالميون سابقون الولايات المتحدة إلى تخفيف العقوبات على إيران لمحاربة كوفيد 19

وتطرقاً إلى العقوبات الامريكية على أيران قالت صحيفة الغارديان" تقول مجموعة من الدبلوماسيين والوزراء السابقين إن تغيير القواعد الخاصة بالتجارة الطبية يمكن أن ينقذ مئات الآلاف من الأرواح.

وحثت مجموعة مؤلفة من 24 دبلوماسيا كبيرا ومسؤولين دفاعيين، بمن فيهم أربعة أمناء سابقين للناتو، دونالد ترامب على إنقاذ "مئات الآلاف من الأرواح" في جميع أنحاء الشرق الأوسط من خلال تخفيف العقوبات الطبية والإنسانية على إيران.

وتحظى هذه الدعوة بتأييد رئيسة الشؤون الخارجية السابقة بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني والمدير العام السابق لمنظمة الصحة العالمية جرو هارلم برونتلاند وكبار الدبلوماسيين الأمريكيين في إدارات بوش وكلينتون وأوباما.

ولا تضغط المجموعة المكونة من الحزبين من أجل رفع العقوبات بشكل عام ولكن بدلاً من ذلك تخفيف العقوبات الأمريكية التي تمنع طهران من التجارة في السلع الطبية والإنسانية، وتقول المجموعة إن هذه الخطوة "يمكن أن تنقذ أرواح مئات الآلاف من الإيرانيين العاديين، ومن خلال المساعدة في كبح انتشار الفيروس السريع عبر الحدود، وحياة جيرانها، والأوروبيين والأمريكيين وغيرهم".

وتقول الجماعة إن الإيرانيين يواجهون واحدة من أحلك الظروف في بلدهم، وتضيف "الوصول عبر الحدود لإنقاذ الأرواح أمر ضروري لأمننا ويجب أن يتجاوز الخلافات السياسية بين الحكومات".

ومن بين الموقعين وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة مادلين أولبرايت، ووزراء الدفاع الأمريكيون السابقون ويليام كوهين، وتشاك هيغيل، المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية هانز بليكس، ووزيرة الخزانة الأمريكية السابقة بول أونيل، والدبلوماسية الأمريكية السابقة بشأن الاتفاق مع إيران، ووليام بيرنز والأمين العام السابق لحلف الناتو جورج روبرتسون.

(م ش)


إقرأ أيضاً