الأحزاب السياسية: هجمات الدولة التركية تنعش خلايا مرتزقة داعش

أكدت أحزاب شمال وشرق سوريا أن المناطق المحتلة من قبل الدولة التركية تشكل ملاذاً آمناً  لمرتزقة داعش. وقالت:" يجب على حكومة دمشق أن تحمي حدودها بحسب القوانين، لأن عدو شمال وشرق سوريا عدو سوريا كلها."

تندد أحزاب ومنظمات شمال وشرق سوريا من خلال أنشطة متنوعة بتهديدات الدولة التركية المحتلة ضد مكونات المنطقة. ومؤخراً طالبت الأحزاب السياسية خلال بيانٍ لها القوى الدولية بإغلاق المجال الجوي للمنطقة أمام الدولة التركية المحتلة.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2022/07/02/184834_mizgin-zedan.jpg

وحول الموضوع شارك سياسيو شمال وشرق سوريا آراءهم مع وكالتنا. حيث بينت الرئيسة المشتركة لحزب التغيير الديمقراطي الكردستاني، مزكين زيدان أن شعوب المنطقة حاربت تنظيم داعش معاً وهُزم مرتزقة داعش عسكرياً بفضل القوات العسكرية (YPG) (YPJ)( QSD).

وشددت مزكين على موقف حكومة دمشق موضحةً أن مشروع الإدارة الذاتية ليس مشروعاً انفصالياً. وتابعت:" لذلك نؤكد دائماً على أهمية الحوار في دمشق. لأنه وقتها سنستطيع أن نقف في وجه الهجمات لأن عدو شمال وشرق سوريا عدو سوريا كلها".

ودعت مزكين زيدان القوى الدولية إلى إغلاق المجال الجوي لمناطق شمال وشرق سوريا أمام طائرات الدولة التركية المحتلة. وقالت:" لن تحل المشاكل بإصدار البيانات فقط."

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2022/07/02/184816_idnan-izo.jpg

وبيّن عضو حزب المحافظين، عدنان عزو، أن شعوب شمال وشرق سوريا تعيش في أمانٍ وسلام. لذلك تقوم الدولة التركية المحتلة بتكرار تهديدات الاحتلال. وقال:" من أجل هذا نجد أنه من الضروري إصدار البيانات. من أجل أن يتم وضع حد لانتهاكات الدولة التركية المحتلة. كما تساعد هذه الانتهاكات على إنعاش خلايا تنظيم داعش. في وقت لا تعارض القوى الدولية انتهاكات الدولة التركية. لقد نسوا أن وجود داعش يهدد المجتمع الدولي كافة."

وذكر عدنان عزو أن المناطق المحتلة أصبحت ملاذاً آمناً لمرتزقة داعش. ودعا التحالف الدولي ضد داعش إلى أخذ الموضوع بجدية.

وبيّن عدنان عزو أن الدولة التركية المحتلة تستهدف قادة الإدارة الذاتية بهجمات تشنها بواسطة الطائرات المسيرة. ولم تندد أي دولة لها علاقة بالملف السوري بهذه الهجمات حتى الآن.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2022/07/02/184748_ferhad-telo.jpg

وذكر رئيس الاتحاد الليبرالي الكردستاني، فرهاد تيلو، أنه بعد أن احتلت الدولة التركية المحتلة عفرين وسري كانيه وتل أبيض صعّدت هجماتها ضد المنطقة. وقال:" إن الدولة التركية تنتهك كل الاتفاقيات التي وقعتها مع QSD وأمريكا و روسيا، وتواصل هجماتها الاحتلالية."

دعا فرهاد تيلو أمريكا وبريطانيا وفرنسا وروسيا إلى الوقوف ضد هجمات الدولة التركية.

وفي حديثه ذكر فرهاد تيلو دعواتهم للشعب من أجل الانتفاض وقال:" إن قوة جميع الأحزاب والمنظمات ترتكز على الشعب. والدور الأكبر يقع على عاتق الشبيبة. إن المخاوف جدية لذلك نكرر دعواتنا."

(ر)

ANHA


إقرأ أيضاً