الاحتلال ومرتزقته يكثفون من نقاطهم بمحاذاة الـ M4

رصد مراسل وكالتنا قيام الاحتلال التركي ومرتزقته بتكثيف نقاطهم في القرى الواقعة غرب ناحية تل تمر بمحاذاة الطريق الدولي M4، بالتزامن مع تحركات مكثفة للاحتلال.

مدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حالة الطوارئ الوطنية المتعلقة بالأوضاع في شمال وشرق سوريا لمدة عام واحد، وذلك عبر بيان نُشر في الـ 8 من تشرين الأول 2020، وحمّل تركيا مسؤولية تعرض المدنيين للخطر، بالإضافة إلى تهديد الأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة.

التمديد جاء استكمالاً لبيان البيت الأبيض الذي نُشر على موقعه الرسمي في الـ 14 من تشرين الأول 2019، بموجب الأمر التنفيذي 13894، حيث أعلنت حالة طوارئ وطنية وفقاً لقانون السلطات الاقتصادية الطارئة الدولية (USC 1701-1706) للتعامل مع التهديد غير العادي للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة، والتي شكلتها الحالة في سوريا وفيما يتعلق بها".

ولكن رغم القرار القاضي بتمديد حالة الطوارئ ووقف العمليات القتالية، إلا أن الاحتلال التركي ومرتزقة ما يسمون بـ "الجيش الوطني السوري" مستمرون في خرقها من خلال هجماتهم على منطقة عين عيسى واستهداف المدنيين بشكلٍ مباشر.

ومع استمرار الهجمات على منطقة عين عيسى التابعة لكري سبي/ تل أبيض، يعمل الاحتلال التركي ومرتزقته على زيادة نقاطهم العسكرية في الريف المحتل من ناحيتي سري كانيه وتل تمر.

مراسل وكالتنا رصد عدة نقاط عسكرية تابعة للاحتلال التركي ومرتزقته في القرى الواقعة في الجهة الغربية لناحية تل تمر، بالإضافة إلى قيامهم بإنشاء قاعدة جديدة بالقرب من الطريق الدولي M4.

مراسل وكالتنا أفاد بأن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته قاموا بتكثيف نقاط وجودهم وثكناتهم العسكرية في كل من قرية الأربعين وليلان والدبسة والعامرية الواقعة غرب ناحية تل تمر بمحاذاة الطريق الدولي M4.

ونوه مراسلنا أن النقاط الجديدة التي تمركز فيها الاحتلال التركي ومرتزقته هي عبارة عن المدارس وعدد من منازل المدنيين لاستخدامها كثُكنات عسكرية.

وكان آرام حنا، الناطق الرسمي باسم مجلس السرياني العسكري، قد أشار لوكالتنا "إلى أن خطوط التماس تشهد تحرّكات مكثّفة للاحتلال التركي ومرتزقته وعلى وجه الخصوص بالقرب من الطريق الدولي الـ M4 غرب ناحية تل تمر".

وأشارت مصادر مطلعة لمراسلنا إلى أن الاحتلال التركي يقوم بأعمال حفر ورفع للسواتر غرب قرية الدبسة، منذ عدة أيام، وذلك في محاولة لإنشاء قاعدة عسكرية جديدة.

ونوهت المصادر لمراسلنا أن القاعدة الجديدة التي يعمل الاحتلال التركي على إنشائها لا تبعد مسافة 2 كم عن قاعدتها في قرية العامرية.

وقد كان مراسلنا قد رصد في الـ  4من الشهر الجاري قيام الاحتلال التركي ببناء سواتر ترابية ضخمة حول القرى الواقعة تحت سيطرتها على خطوط التماس في ريف ناحية تل تمر.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً