الاحتلال التركي يدفع بتعزيزات وقوات الحكومة تقصف ريف إدلب

أدخل جيش الاحتلال التركي رتلًا جديدًا إلى الأراضي السورية في منطقة "خفض التصعيد"، تزامنًا مع قصف قوات حكومة دمشق لمواقع المرتزقة الموالية لتركيا في ريف إدلب الجنوبي.

ويواصل الاحتلال التركي استقدام تعزيزات عسكرية إلى المنطقة، فقد أدخلت نحو 25 آلية عسكرية، ليل السبت - الأحد إلى الأراضي السورية، محملة بمعدات عسكرية ولوجستية عبر معبر كفرلوسين الحدودي مع لواء إسكندرون، شمال إدلب، وتوجهت إلى نقاط المراقبة المنتشرة في جبل الزاوية جنوب إدلب.

ومنذ وقف إطلاق النار الجديد في آذار/ مارس المنصرم، بلغ عدد الآليات والمعدات العسكرية التابعة للاحتلال التركي نحو 8140 آلية، بالإضافة إلى نحو 10 آلاف جندي للاحتلال داخل الأراضي السورية، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وفي السياق ذاته، أفاد المرصد، أن قوات حكومة دمشق قصفت بعد منتصف ليل السبت - الأحد، وفجر اليوم، مناطق في الفطيرة وسفوهن وكنصفرة وفليفل ومحيط بينين في ريف إدلب الجنوبي، ومحيط قليدين والعتكاوي في سهل الغاب في ريف حماة الشمال الغربي، دون ورود أية معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

ويأتي القصف المستمر في ظل الخروقات المتواصلة لوقف إطلاق النار المطبّق في منطقة ما تسمى "خفض التصعيد".

(د أ)


إقرأ أيضاً