الاحتلال التركي يعمد إلى بناء مدرسة دينية في البيت الإيزيدي بعفرين

أفادت منظمة حقوق الإنسان عفرين ـ سوريا، أن الاحتلال التركي وبالتنسيق مع جمعية كويتية تُعرف باسم جمعية الشيخ عبد الله النوري وبالتعاون مع ما تسمى "الأيادي البيضاء" يعملون على بناء مدرسة دينية في مركز البيت الإيزيدي سابقًا في مركز مدينة عفرين المحتلة.

وقالت منظمة حقوق الإنسان عفرين ـ سوريا أن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته أقدموا على تدمير وتدنيس ونهب محتويات مركز البيت الإيزيدي وسط مركز عفرين المحتلة عقب احتلال المنطقة.

وأشارت المنظمة إلى أن جمعية كويتية تُعرف باسم جمعية الشيخ عبد الله النوري بالتعاون مع ما تسمى (الأيادي البيضاء) يعملون على بناء مدرسة دينية في البيت الإيزيدي سابقًا بعد تدميره، في إطار محو الديانة الإيزيدية ونشر الفكر التكفيري المتشدد بديلًا عنها وترسيخها في عقول وأذهان أطفال عفرين.

ولفتت المنظمة إلى إنه تم وضع حجر الأساس لبناء المدرسة في يوم الذكرى السادسة للإبادة الجماعية للإيزيدين في شنكال عام 2014، على يد مرتزقة داعش الذين ينشطون في عفرين المحتلة باسم الجيش الوطني السوري في الوقت الحالي، تحت إمرة وإشراف من قبل الاستخبارات التركية بهدف نشر التطرف في المنطقة.

(ف إ)

ANHA


إقرأ أيضاً