الآلاف ينددون بهجمات الاحتلال ويستذكرون شهداء المقاومة

ندد أهالي مقاطعة قامشلو بهجمات الاحتلال التركي وتدخله في الشؤون الداخلية للعديد الدول، فيما استذكروا مقاومة 14 تموز، وطالبوا المجتمع الدولي بالحد من جرائم تركيا.

قامشلو

وتنديدًا بهجمات وانتهاكات تركيا وأطماعها الاحتلالية، انطلقت تظاهرة من دوار قرموطي الواقع في غربي مدينة قامشلو، متجهة صوب مدينة الشباب.

وردد المشاركون بصوت واحد هتافات تحيي مقاومة الشعوب، ومقاومة 14 تموز التي تعدّ طليعة الثورة، مطالبين بحرية القائد عبد الله أوجلان، حاملين صور القائد وشهداء مقاومة 14 تموز، والأعلام الكردية، ولافتات كتب عليها " بروح مقاومة 14 تموز سنهزم الخيانة والاحتلال "، "لا للاحتلال العثماني الجديد على شمال العراق وليبيا وسوريا "، " بوحدتنا سندحر المؤامرات ضد شعوبنا ".

ووقف المشاركون أمام مدينة الشباب دقيقة صمت، وتلاها إلقاء كلمة من قبل عضوة مجلس عوائل الشهداء شمسي خان كلو، التي أكدت أن وتيرة المقاومة والنضال والثورة التي بدأها شهداء المقاومة علي جيجك، ومحمد خيري درموش، عاكف يلماز، كمال بير لاتزال مستمرة.

وأوضحت شمسي خان كلو: " أن نهج الديمقراطية التي اتخذها القائد عبد الله أوجلان بفكره وفلسفته يعدّ المفتاح لإحلال الأمن والاستقرار في الأراضي الكردستانية، ودول الشرق الأوسط ".

واختُتمت المسيرة بالهتافات التي تحيي مقاومة الشهداء، وتدعو إلى حرية القائد عبد الله أوجلان.

تربه سبيه

نظم مجلس ناحية تربه سبيه مسيرة جماهيرية منددة بالهجمات التركية على باشور كردستان وشمال وشرق سوريا، وطالبوا المجتمع الدولي بوضع حدّ للانتهاكات التركية بحق المدنيين والتدخل في شؤون دول الجوار.

المتظاهرون اجتمعوا أمام مؤتمر ستار شرق الناحية وحملوا لافتة كتب عليها بروح مقاومة 14 تموز سنهزم الخيانة والاحتلال، وجابوا السوق المركزي وهتفوا ضد الاحتلال قبل أن يقفوا أمام مركز اتحاد شبيبة روج آفا.

وبعد الوقوف ألقيت كلمتان، كلمة باسم مجلس ناحية تربه سبيه، ألقاها الرئيس المشترك للمجلس عبد الرحيم حسو، وكلمة باسم أحزاب مجلس سوريا الديمقراطي ألقاها الإداري في المجلس عباس حسين.

الكلمات أشارت إلى أن الدولة التركية، ومنذ عقود من الزمن، تتجاوز الاتفاقات الدولية وتعتدي على أراضي دول الجوار في محاولة لاسترجاع الاحتلال العثماني وكسر إرادة الشعوب أمام صمت إقليمي ودولي.

كما طالبت الكلمات المجتمع الدولي بوضع حد للانتهاكات التركية، ودعت الشعب إلى رفع وتيرة النضال ضد الاحتلال التركي الذي يحاول وبكافة الطرق والسبل ضرب حرية الشعوب.

تل حميس

أعلن المئات من أهالي ناحية تل حميس اليوم، تضامنهم مع الشعوب التواقة للحرية والديمقراطية، خلال تظاهرة ضد العدوان التركية على باشور كردستان، وسوريا، وليبيا، انطلقت من أمام مجلس الناحية.

رفع المشاركون في التظاهرة التي جابت الشارع الرئيس للناحية، أعلام قوات سوريا الديمقراطية، وصور القائد عبد الله أوجلان، وكما حملوا لافتات مكتوب عليها "بوحدتنا سندحر المؤامرات ضد الشعوب"، "لا للاحتلال العثماني الجديد على شمال العراق وليبيا وسوريا".

وبعد توقف المشاركين أمام دوار الشهداء دقيقة صمت، خطب في الجماهير، الرئيس المشترك لمجلس ناحية تل حميس هيال الخوير، وقال: " الدولة التركية تخلق الحجج لتهاجم الشعوب والدول، ولا تكف عن جرائمها".

ووجه الخوير عدة أسئلة إلى الرأي العالمي "ماذا تريد تركيا اليوم من العالم؟ وماذا تريد من مشاريعها الاستيطانية والتوسعية؟ هل تريد إعادة أمجاد الدولة العثمانية؟" وأجاب، "نعم هي تريد إعادة أمجاد الدولة العثمانية عن طريق الميليشيات المسلحة والمرتزقة الذين ترسلهم إلى ليبيا وغيرها".

وجدد الخوير عهده وانضمامه إلى مسيرة المقاومة التي ترفض كل أشكال التمييز والعنصرية، والدليل خروج أهالي تل حميس نصرة لحفتانين، وأكد على الدفاع عن الإنسانية جمعاء، لأننا موجودون باسم الإدارة الذاتية لحماية الإنسانية.

جوزة الحاصود الإدارية في مؤتمر ستار تل حميس، قالت: ونقف اليوم ضد كل ما يجري من انتهاكات للدولة التركية الفاشية على مناطق شمال وشرق سوريا، وبهذه المناسبة نستذكر جميع رفيقاتنا اللواتي قدمن أغلى ما يملكن من أجل أن تعيش المرأة حياة حرة كريمة، وأخص بالذكر الرفيقة ساكينة جانسز".

(كروب /سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً