الآلاف يعزون ذوي الشهيدين باور عنز وأديب علي ويتعهدون بمواصلة المقاومة

 عاهد أهالي قامشلو خلال خيمة عزاء الشهيدين باور عنز وأديب علي، على مواصلة مسيرة الحرية حتى تحقيق النصر، وعدم الرجوع خطوة واحدة الى الوراء.

شارك اليوم، الآلاف من أهالي مقاطعة قامشلو بمختلف مكوناتهم وممثلين عن المؤسسات المدنية والعسكرية ومؤتمر ستار في مراسم عزاء الشهيدين باور عنز المقاتل في وحدات حماية الشعب، والمواطن أديب علي اللذين استشهدا في 10 آب الجاري جراء قصف مسيرة تابعة لدولة الاحتلال التركي لسيارة على طريق ملا سباط غرب مدينة قامشلو، وذلك أمام مبنى بلدية الشعب في بلدة كرباوي التابعة لمقاطعة قامشلو.

وزينت خيمة العزاء بصور الشهيدين باور عنز وأديب علي، والقائد عبد الله أوجلان، وأعلام مجلس عوائل الشهداء.

وبدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، ثم ألقى محمد خليل كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء أشار خلالها إلى المقاومات التي أبداها الكرد على مر التاريخ وقال:" تعددت ثورات الشعب الكردي لتصل إلى 28 ثورة، وبثورة حزب العمال الكردستاني، بقيادة عبد الله أوجلان وإطلاق الرصاصة الأولى للرفيق عكيد، كسرنا جدار الخوف لتدخل مكانه روح المقاومة". مشدداً "قاومنا وسنقاوم".

أشار محمد خليل إلى أن "تركيا تسعى جاهدة بهجماتها المتزايدة على شمال وشرق سوريا وعن طريق عملائها ومرتزقتها، إلى إغلاق الطريق أمام تجربة روج آفا".

وأكد "أبدينا مقاومة كبيرة ووجّهنا ضربات مؤلمة للاحتلال التركي إن كان في جبال كردستان الحرة أو في روج آفا ما دفع به إلى زيادة هجماته على المنطقة"، معاهداً الشهداء "سنواصل مسيرتكم حتى تحقيق النصر، ولن نتراجع خطوة واحدة إلى الوراء".

كما أكد نذير صوفي خلال كلمة باسم القوات العسكرية "أنهم دائماً على أتم الاستعداد للتصدي لأي هجمات على المنطقة".

أوضح صوفي" إن أرادت دولة الاحتلال الفاشية وفي مقدمتها أردوغان، معرفة تاريخ الكرد، فعليه العودة إلى كمال بير وحقي قرار وشيخ سعيد والآلاف من أمثالهم".

بدوره، قدم الرئيس المشترك لحركة المجتمع الديمقراطي، غريب حسو العزاء لذوي الشهيدين وقال:" من أراد الثورة فليعلم أنه لا شيء دون مقابل، فالثورة لديها مبادئ وأخلاق، من أراد تطبيقها سيقدم الغالي والنفيس من أجل الوصول إلى أهدافها".

أشار غريب حسو إلى أسباب نجاح قفزةة 15 آب وقال:" قفزة 15 آب والتي كانت بداية الكفاح المسلح في كردستان ستدخل عامها الـ 39، قبلها لم نكن نملك أي شي، تلك الظروف الصعبة والاضطهادات المتراكمة علينا جعلتنا نخطو خطوات كبيرة آنذاك".

من جانبها، ألقت الإدارية في مؤتمر ستار، شيرين علي كلمة شددت فيها على ضرورة السير على خطا الشهداء وتصعيد النضال من أجل الوصول إلى الحرية.

(ك.آ/ف)

ANHA