أكثر من 200 ألف مصاب حول العالم وحرب على تسويق علاج كورونا

أعلنت اليوم المزيد من دول العالم حالات طوارئ وتمديد لحالة الحجر الصحي لعموم البلاد، وإغلاق حدودها أمام المسافرين في محاولة لتفادي الأسوأ، لانتشار وباء كورونا المستجد، وتشير الإحصائيات المتوفرة إلى هذه الساعة أن دول العالم سجلت أكثر من 20 ألف إصابة في يوم واحد.

وسجلت الإحصائية اليوم إصابة 223,065 شخص, فيما توفي 9,149, كما تعافى 85,791 مصاب بفيروس كورونا.

وتجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في ألمانيا العشرة آلاف حالة مع تسجيل إصابة 10,999 شخصاً، ووفاة 20 كحصيلة إجمالية كما أعلن معهد روبرت كوخ الخميس.

وتقترب إيطاليا من تجاوز الصين في عدد الوفيات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد، بأرقام جديدة أعلنتها أكثر دول أوروبا تضرراً من المرض.

وتعكس الإحصاءات دلالة مروعة يربطها خبراء بزيادة عدد كبار السن في البلاد، ونظام الرعاية الصحية المثقل، وتأخر فرض إجراءات الإغلاق الكاملة في مركز تفشي المرض، إقليم لومباردي.

ووصل عدد حالات الوفاة في إيطاليا 2978 حالة، الأربعاء، بعد وفاة 475 آخرين.

ورغم انتشاره الواسع إلا أن الصين أعلنت اليوم أنها لم تسجل خلال الساعات الـ24 الماضية أي إصابة جديدة محلية المصدر بفيروس كورونا المستجد، في سابقة من نوعها منذ بدأت بكين إحصاء الإصابات في يناير/كانون الثاني الماضي.

وأعلنت السلطات الروسية الخميس عن أول حالة وفاة بفيروس كورونا المستجد لامرأة مسنة في الـ79، من أصل 147 إصابة سجلت في البلاد فيما أكد رئيس الوزراء من جهته أنه لا داعي "للهلع".

وفي سياق الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدول اتخذت الولايات المتحدة خطوة جديدة في مواجهة جائحة كورونا، وقدّم دونالد ترامب نفسه على أنه رئيس "زمن الحرب".

وقررت بريطانيا الأربعاء إغلاق المدارس في الأيام المقبلة، ووضعت 20 ألف جندي في حالة جهوزية في إطار الجهود لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد فيما وصل عدد الوفيات الى مئة.

حرب لتسويق العلاج

وبجانب الجهود التي تبذلها شتى دول العالم لاحتواء فيروس كورونا، هناك تنافس غير مباشر من أجل إنتاج لقاح ربما ينهي هذا الوباء الذي أصاب أكثر من 200 ألف إنسان، وقتل 8 آلاف آخرين.

علاج كيزر الأميركي

وأجرى معهد "كيزر" للبحوث في الولايات المتحدة الأميركية، الاثنين، أول تجربة سريرية على بشر لاختبار لقاح مضاد لفيروس "كوفيد- 19".

وقام باحثون أميركيون من المعهد بحقن جرعات من اللقاح في أجسام 4 متطوعين، وقالت الباحثة ليزا جاكسون: "نحن فريق فيروس كورونا في الوقت الحالي، وما من شخص إلا ويريد أن يقوم بما بوسعه خلال فترة الطوارئ الحالية".

علاج أسترالي

كما حصل باحثون استراليون على الضوء الأخضر من أجل إجراء التجارب السريرية على علاج ابتكروه لفيروس كورونا، ويتمثل دواء هؤلاء الباحثين بعقاقير استخدمت سابقا لعلاج الملاريا والإيدز في نحو 50 مستشفى بأستراليا.

ويتوقع أن تبدأ التجارب السريرية في نهاية آذار الجاري، أي بعد أيام فقط.

علاج ألماني في الخريف

قالت شركة "كيور فاك" الألمانية، التي أصبحت تحت الأضواء في الأيام الماضية، إن اللقاح الذي تُطوره حالياً سيكون جاهزاً قبل حلول الخريف المقبل.

وأضافت الشركة في بيان أن جهودها منصبّة حالياً على تطوير لقاح قادر على القضاء على الفيروس، لكنها أكدت أنها لن تعلق على التكهنات التي تتعلق بالاستحواذ المفترض على الشركة أو عقاقيرها.

وعدّت أن التكنولوجيا التي تستعملها مثل MRNA (الرنال المرسال)، هي الحل الأسرع والأكثر فعالية لمواجهة سيناريوهات التفشي، مثل فيروس كورونا.

عقار بلاكنيل الفرنسي

أعلنت مجموعة سانوفي الدوائية الفرنسية أن دواء "بلاكنيل"، الدواء المضاد للملاريا الذي تنتجه، برهن عن نتائج "واعدة" في معالجة مرضى بفيروس كورونا المستجد.

وقالت إنها مستعدة لأن تقدم إلى السلطات الفرنسية ملايين الجرعات منه، كافية لمعالجة 300 ألف مصاب بالفيروس، و"بلاكنيل" عقار مكون من جزيئات "هيدروكسي كلوروكين" ويستخدم منذ عقود في معالجة الملاريا وأمراض المناعة الذاتية مثل الذئبة والتهاب المفاصل.

العلاج الصيني الياباني

ومن جانبها، أعلنت بكين رسميا أنها قررت استخدام الدواء Avigan، الذي طورته اليابان لعلاج الإنفلونزا في معالجة الأشخاص المصابين بفيروس كورونا.

وجاء ذلك بعد أن وجدت أن الدواء فعال من خلال تجارب سريرية أجرتها منظمتان طبيتان في البلاد.

وقال مدير المركز الوطني لتطوير التكنولوجيا الحيوية في الصين، تشانغ شين مين، في مؤتمر صحفي، الثلاثاء، إن الدواء كان ناجعا في مكافحة الأعراض التي يسببها الفيروس مثل الالتهاب الرئوي، وليس له آثار جانبية.

(ي ح)


إقرأ أيضاً