اختتام معرض الصّور الضّوئيّة في الشّهباء

اختتم اليوم معرض الصّور الضّوئيّة الّذي جسّد معاناة أهالي عفرين في مخيّمات الشّهباء.

وافتتح أمس معرض للصّور الضّوئيّة تحت عنوان (الألم ومقاومة)، ضمّ 80 صورة لحياة أهالي عفرين والصّعوبات التي يواجهونها داخل المخيمات، التقطها العضو في هيئة الثقافة والفنّ رمزي قمه. 

وحضر المعرض الذي أقيم في صالة مخيّم سردم في يومه الثاني، أعضاء المجالس والكومينات في مقاطعة الشّهباء وأهالي مخيّمي برخدان وسردم.

وتحدّث لوكالتنا عضو هيئة الثقافة والفنّ لإقليم عفرين والمصّور رمزي قمه، وقال: "بعد نزوحنا للشهباء بفعل عدوان الاحتلال التركيّ علينا، أخذت اتجوّل بين المخيّمات التي تأوي أهلنا وهم يواجهون صعوبات الشتاء وعدم توفّر أبسط المستلزمات كالثياب أو الطعام وحتّى التدفئة".

وتابع رمزي: "هذه المعاناة التي رأيتها بعيني حرّكت مشاعري فلجأت بواسطة كاميرتي المتواضعة إلى التقاط، خلال سنتين ونصف، ما يقارب الـ700 صورة لتلك المعاناة واخترت 80 صورة تجسّد تلك المعاناة في هذا المعرض".

وقال قمه إنّ  "جميع الصّور تحاكي معاناة الأهالي من صغيرهم إلى كبيرهم، فهمّهم جميعاً هو تحرير مدينتهم عفرين والعودة إليها".

(إ)

ANHA


إقرأ أيضاً