أكاديمية الشهيد عكيد تؤهل الكوادر التدريسية لمنهاج الثالث الثانوي

لتأهيل الكوادر التعليمية والتدريسية على منهاج الصف الثالث الثانوي، يتلقى 85 معلم ومعلمة من إقليم الجزيرة تدريبهم في أكاديمية الشهيد عكيد جيلو في مدينة قامشلو، وذلك لتنمية قدراتهم حول طرائق تدريس المناهج الحديثة.

أقرت هيئة التربية والتعليم في إقليم الجزيرة إدخال منهاج الصف الثالث الثانوي بفرعيه الأدبي والعلمي إلى العام الدراسي 2020/2021، بالإضافة إلى إغلاق كافة المدارس التي تتبع لوزارة التربية للحكومة السورية في مناطق الإدارة الذاتية، ومعاهد الدورات الخاصة.

هذا وبعد إدخال المناهج الحديثة إلى المدارس التابعة لهيئة التربية والتعليم في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بشكل تدريجي، أنهت الهيئة إعداد مناهج الثالث الثانوي بفرعيه العلمي والأدبي والذي سيبدأ التدريس فيه خلال العام الدراسي القادم.

وليكتسب المعلمين مهارات وخبرات تدريسية على المناهج التعليمية للصف الثالث الثانوي التي أُعدت حديثًا، افتتحت أكاديمية الشهيد عكيد جيلو دورة تدريبية للمعلمين بتاريخ 1 تموز الجاري، ويتلقى فيها حاليًا 85 معلم ومعلمة من إقليم الجزيرة ومن كافة الاختصاصات تدريباتهم على طرائق التدريس والتعرف على المنهاج الجديد وأساليب تدريسه الحديثة،  ليتأهلوا لتدريس منهاج الصف الثالث الثانوي مع بدء العام الدراسي الجديد.

ومدة كل دورة تدريبية هي 7 أيام، مع قابلية التمديد إلى10 أيام حتى إنهاء المنهاج المخصص للتدريب، وستسمر آلية التدريب على شكل دفعات متتالية لجميع المعلمين والمعلمات بمختلف الاختصاصات، ففي كل أسبوع يتم تحديد 6 اختصاصات لتدريبهم، كما حددت اختصاصات تدريس اللغة العربية في مدينة الحسكة.

وكان من ضمن مشاريع هيئة التربية في إقليم الجزيرة تقديم السنة الدراسية لعام 2020/2021 لمدة 20 يومًا لتعويض الطلبة ما فاتهم من السنة الفائتة بسبب الحظر الذي شهدته بسبب كورونا.

وحول أهداف الدورة التدريبية أوضحت الإدارية في أكاديمية الشهيد عكيد جيلو سميرة حاج علي " توقفت المدارس بسبب الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار جائحة كورونا، ونبذل جهودنا لإنهاء التدريبات منتصف شهر آب، فمن المقرر أن تفتتح المدارس بتاريخ 20آب 2020".

وقالت سميرة:" نسعى جاهدين من أجل تدريب المدرسين بشكل جيد، وتنمية قدراتهم وبناء أرضية متطورة من الجانب العلمي، ليستطيعوا الارتقاء بالطلاب إلى المستوى الجامعي على أرضية علمية متينة، وليدرك الطالب كيفية اختيار اختصاصه في المستقبل، وهذا يعتمد على أسلوب المعلمين في تدريس الطلاب".

كما عبّرت المعلمة نجبير مصطفى عمر، إحدى معلمات مدينة ديرك عن رأيها حول التدريب :" إننا نكتسب خبرات ومعلومات جديدة،  إن هذه الخطوة جيدة من أجل تدريس الطلاب بشكل أفضل، وتتيح لنا فرصة جيدة لتعليم الطلاب بأساليب وطرق حديثة".

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً