أحمد خوجة: الحرب على حفتانين هدفها القضاء على الوجود الكردي

قال عضو المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي(PYD)  أحمد خوجة بأن "الحرب التي تشنها الدولة التركية على منطقة حفتانين هدفها القضاء على الوجود الكردي أينما وجد"، وشدد على ضرورة تحرك إقليم كردستان والحكومة العراقية لوقف تلك الهجمات.

منذ إعلان دولة الاحتلال التركي شن عدوان على منطقة حفتانين في جنوب(باشور) كردستان في 16 حزيران من العام الجاري، تواصل قوات الدفاع الشعبي خوض أشرس المعارك ضد هجمات تركيا في محاولة لمنعها من احتلال المزيد من الأراضي الكردستانية.

ويترافق مع الهجمات التركية صمت دولي وآخر من جانب حكومة إقليم كردستان والحكومة العراقية التي انتهك جيش الاحتلال سيادة أراضيها  ولم يبدر منها سوى بعض البيانات الخجولة.

ويقول عضو المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) أحمد خوجة في حديث لوكالة أنباء هاوار بأن "الهجمات على منطقة حفتانين ليس هدفها محاربة حزب العمال الكردستاني حسب مزاعم الدولة التركية وإنما هي للقضاء على الوجود الكردي أينما وجد".

وأضاف أحمد خوجة  بأن "الدولة التركية منذ القدم لا تقبل الوجود الكردي وكانت تردد دوماً بأنه حتى ولو وجدت خيمة كردية في أفريقيا ستقوم بحرقها، واليوم تثبت تركيا عبر قتلها للمدنيين بحجة محاربتها لحزب العمال حقيقة أقوالها"

ورأى خوجة بأن "تركيا نادمة كثيراً لقيام إقليم كردي في شمال العراق وهذا كان خارجاً عن سيطرتها فالظروف الدولية فرضت عليها القبول بقيام هذا الإقليم آنذاك".

وأشار إلى أن "صمت حكومة إقليم كردستان حيال الهجمات على منطقة حفتانين وإغفالها يأتي في سياق محافظة حكومة الإقليم على مصالحها مع تركيا، وأحياناً يكون الصمت بسبب التهديدات التي تتعرض لها من قبل تركيا".

وأضاف "حكومة إقليم كردستان مقصرة كثيراً مع أخوتها في حفتانين، واليوم إذا خسرنا حفتانين أو قنديل أو PKK  سنفقد الوجود الكردي كله، والهدف من هذه العملية هو القضاء على إقليم كردستان أيضاً، لذا يتوجب عليها الخروج من صمتها".

وأكمل أحمد خوجة حديثه بالقول إن "إقليم كردستان جزء من الحكومة العراقية وجزء من سيادتها وعليها التحرك لحماية حدودها وعدم السماح لتركيا بالتغلغل داخل أراضيها وعدم الاكتفاء بالبيانات فالبيانات ليست كافية لوقف الأطماع  والهجمات التركية".

وشدد أحمد خوجة على  ضرورة الوقوف في وجه الهجمات والأطماع التركية لأنها تطمع في العراق بالسيطرة على الموصل وكركوك مرة أخرى وتوصيلها بالشمال السوري  وإعادة إحياء الاستعمار العثماني.

وفي نهاية حديثه دعا خوجة الشعب  الكردي إلى "الوقوف صفاً واحداً في وجه الأطماع التركية ومساندة المقاومين في حفتانين لأن المقاومة هناك مرتبطة ببقاء وجود الكرد أو نفيهم".

وتجدر الإشارة إلى أن هجمات الاحتلال التركي في جنوب كردستان تترافق مع إقامة قواعد يعمل الاحتلال على تثبيتها في المنطقة، إذ تجاوزت أعداد القواعد في المنطقة أكثر من 30 قاعدة وذلك ما يشير إلى محاولات تركيا البقاء طويلاً في المناطق التي تحتلها.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً