أهالي قرى شيراوا: الاحتلال يحاول إفراغ المنطقة ونحن لن نخرج

استنكر أهالي قرى ناحية شيراوا، القصف المستمر لجيش الاحتلال التركي ومرتزقته على منازلهم، وقالوا: "الاحتلال يحاول إفراغ المنطقة ونحن لن نخرج".

قصف جيش الاحتلال التركي ومرتزقته المتمركزون في قرى مقاطعة عفرين المحتلة قرى ناحية شيراوا ، بعشرات القذائف الصاروخية والمدفعية.

وأسفر قصف الاحتلال التركي على قرية برج القاص عن إصابة المواطنين خليل أحمد ناصرو ٣٧ عامًا، وعلي خليل ناصرو ٤٢ عامًا.

وامتد قصف الاحتلال التركي ومرتزقته إلى القرى المحاصرة في ناحية شيراوا "برج القاص، مياسة" بالإضافة إلى قرى صوغانكة وأقيبة والزيارة، وقد أدى القصف إلى حرق الغابات الحراجية ما بين قريتي صوغانكة وأقيبة.

وفي هذه السياق، استنكر العم أحمد مجيد من أهالي قرية صوغانكة انتهاكات الاحتلال التركي ومرتزقته بحقهم، وطالب المنظمات الدولية بالتدخل الفوري للحد من جرائم الاحتلال التركي.

أحمد مجيد يقول إن نقاط تمركز الاحتلال التركي ومرتزقته تبعد مسافة 2 كيلو مترًا عنهم، وقد بدأ الاحتلال التركي، مساء يوم أمس السبت، بقصف محيط قريتنا والقرى المجاورة لنا بعشرات القذائف المدفعية والصاروخية.

مجيد أكد أن هذه ليست المرة الأولى التي يقصف فيها الاحتلال التركي قريتهم، وأنها شبه خالية من السكان بسبب قصف الاحتلال التركي المتعمد على قريتهم والقرى المجاورة.

وأشار مجيد إلى أن جيش الاحتلال التركي المتمركز في قرية كميار عمد إلى زراعة الألغام في الأراضي الزراعية، وأنهم لا يستطيعون الاقتراب من محاصيلهم الزراعية وجنيها.

وأنهى مجيد حديثه متسائلًا أين المنظمات الدولية والحقوقية؟ ما الذنب الذي اقترفناه لكي نتعرض للقصف يوميًّا من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته.

ومن جانبها تابعت الأم حنيفة خليل، أن قذائف الاحتلال التركي ومرتزقته تنهمر فوق منازل المدنيين وتعرض حياتهم للخطر.

وأشارت حنيفة إلى أن الاحتلال التركي ومن خلال قصفه لقرى ناحية شيراوا يعمد إلى إفراغ المنطقة من سكانها واحتلالها كما فعل بمقاطعة عفرين.

وشددت حنيفة على أنهم باقون في قراهم، وقالت" لن نخرج منها مهما فعل الاحتلال التركي"، كما طالبت المنظمات الدولية بإخراج الاحتلال التركي ومرتزقته من عفرين المحتلة وعودة جميع المُهجّرين إلى ديارهم.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً