أهالي جزعة يؤكدون على استمرار النضال في وجه المخططات التركية 

أوضح أهالي بلدة جزعة، خلال مسيرة، أن هيئات الأمم المتحدة اليوم جميعها تصنف الحكومة التركية كحكومة تقمع الحريات، ليس فقط خارج حدودها بل داخلها أيضًا، وأكدوا على استمرار النضال في وجه المخططات التركية.

تجمع، اليوم، المئات من أهالي بلدة جزعة في إقليم الجزيرة، أمام ساحة بلدية الشعب للخروج في مسيرة رافضة للاحتلال التركية للأراضي السورية، ومنددة بالهجمات المستمرة على أراضي شمال وشرق سوريا على الرغم من اتفاقية وقف إطلاق النار بضمانة روسيا أمريكا، والعزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان.

انطلق المشاركون في المسيرة من أمام بلدية الشعب في البلدة وجابوا الشارع الرئيسي، وهتفوا بشعارات "من الحدود إلى الحدود قسد تحمي الوجود"، و"سوريا حرة أردوغان يطلع برا"، و"واحد- واحد الشعب السوري واحد"، و"الحرية للقائد أوجلان".

وحمل المشاركون صور القائد عبد الله أوجلان، ولافتات كتب عليها، "لا تراجع عن أرضننا وحريتنا"، و" لا للاحتلال التركي لا للتغيير الديمغرافي في عفرين وسري كانيه وتل أبيض"، و"الحرية للقائد أوجلان"، و"لندحر الاحتلال ولنحمي قيم ثورتنا"، ورفعوا، أعلام قوات سوريا الديمقراطية، ومؤتمر ستار وعوائل الشهداء.

وتوقف المشاركون أمام مدخل بلدة جزعة الجنوبي، حيث خطب في الجماهير الرئيس المشترك لناحية تل حميس هيال الخوير، وقال: "بلدة جزعة كانت سدًّا منيعًا أمام هجمات مرتزقة داعش كباقي مناطق شمال شرق سوريا، وتنتفض اليوم في وجه من يحوك خيوط الفتنة من وراء الحدود، بهدف أن يقتل العربي- العربي، والكردي- الكردي"، وأوضح أن قوات سوريا الديمقراطية أفشلت كافة مخططاتهم.

وأشار الخوير إلى: "أن هيئات الأمم المتحدة اليوم جميعها تصنف الحكومة التركية كحكومة تقمع الحريات ليس فقط خارج حدودها بل داخلها أيضًا، والشعب التركي كشعب شمال وشرق سوريا يعاني من ميليشيات أردوغان".

عضوة مؤتمر ستار فاطمة اليوسف أوضحت أن حزب العدالة والتنمية يرتكب أعمالًا إجرامية، ضد شعوب المنطقة والشعب العراقي والليبي، ويتحرش بالدول الأوربية أيضًا، وناشدت جميع دول العالم والمنظمات الإنسانية بوضع حد لانتهاكات أردوغان وجرائمه.

أما كمال العلي وجيه عشيرة الخرصة من قبيلة شمر أوضح: "باسم وجهاء عشائر جزعة وباسم المقاومة التي سطرت أجمل لوحات التضحية في وجه الطغاة، نندد بالهجمات التركية على مناطقنا ونقف في جزعة وقفة رجل واحد وسنستمر بالنضال حتى ترسيخ مبدأ الأمة الديمقراطية".

(ش أ/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً