أهالي إقليم الجزيرة: حرية المرأة الكردية هي بداية لمجتمع حرّ

شجب أهالي إقليم الجزيرة المجازر التي يرتكبها الاحتلال التركي بحق شعوب المنطقة، وأوضحوا أن تركيا تعلم جيداً أن حرية المرأة الكردية هي بداية لمجتمع حرّ، وشددوا على ضرورة رص مكونات المنطقة لصفوفهم لردع تركيا.

توجه، اليوم، الآلاف من أهالي إقليم الجزيرة، والمؤسسات المدنية والعسكرية إلى خيمة العزاء التي نُصبت في مزار الشهيد دليل ساروخان، من قبل مؤتمر ستار ومؤسسة عوائل الشهداء لتلقي واجب العزاء في الشهيدات هبون ملا خليل، زهرة بركل، أمينة ويسي، اللواتي استشهدن في هجوم لجيش الاحتلال التركي في 23 حزيران.

وقصف جيش الاحتلال التركي منزلاً للمدنيين في قرية حلنج جنوب شرق مدينة كوباني، في 23 حزيران، واستشهد على إثره كل من هبون ملا خليل، زهرة بركل، أمينة ويسي.

وزُينت خيمة العزاء بصور الشهيدات الثلاث، وصور القائد عبدالله أوجلان، وأعلام مؤتمر ستار ومجلس عوائل الشهداء، ولافتات كتب عليها "بمقاومة زيلان و أرينان سندمر الاحتلال"، و "على درب هفرين وزهراء سنصعّد المقاومة".

وتحدث في خيمة العزاء الإدارية في مجلس عوائل الشهداء هيفين سيد، وقدمت باسم أبناء إقليم الجزيرة التعازي لذوي جميع شهداء مقاومة الحرية، وقالت: "الهدف من الهجمات التركية واستهداف تركيا النساء بشكل خاص هو لكسر إرادة المرأة الحرة".

وأوضحت هيفين سيد: "تركيا تعلم جيداً أن حرية المرأة الكردية هي بداية لمجتمع حر"، وأكدت أن وحدة الشعوب ستنتصر.

عضوة منسقية مؤتمر ستار هدية شمو أوضحت بدورها أن الدولة التركية تحاول إثبات وجودها بإبادة الشعب الكردي، وشددت على ضرورة توحيد الشعب الكردي ومكونات المنطقة لصفوفهم، للوقوف في وجه المجازر التي ترتكب بحق شعوب المنطقة.

(س آ- م أ/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً