أهالي إقليم الجزيرة: النصر حليفنا

أعرب أهالي إقليم الجزيرة عن فرحهم، وقالوا: "ثورة 19 تموز يوم تاريخي ليس لروج آفا فحسب، بل لعموم الشعب الكردي".

المواطن أحمد مجيد، أكد أن "ثورة 19 تموز يوم تاريخي للكرد ولعموم كردستان" ومضى قائلاً "القائد أوجلان جاء إلى كوباني أولاً، الغرسة الأولى التي زرعها فيها، تحولت إلى شعاع الحرية وانتشرت في سماء روج آفا".

وأضاف "حصل تقدم كبير في مسير الثورة، وتحققت خطوات كبيرة أيضاً، العالم برمته يبدي اليوم الاهتمام بمعاني 19 تموز، وبات مدى عمق وعظمة هذا المعنى بالنسبة للكرد هو ذاته بالنسبة للعالم. ثورة 19 تموز تحققت على أساس الأمة الديمقراطية وأخوة الشعوب، نحن نرى أن هذا اليوم هو يوم تاريخي ويوم الحرية".

وتابع آملاً في أن يتحول 19 تموز إلى يوم تحرير عفرين وسري كانيه وكري سبي، وأكد قائلاً "نحن بانتظار هذا اليوم وكلنا ثقة بحركتنا".

واختتم مشيراً إلى هجمات الإبادة والاحتلال التي يشنها جيش الاحتلال التركي على مناطق الدفاع المشروع في باشور كردستان "تشن الدولة التركية بجميع تقنياتها المتطورة هجمات لا إنسانية على الجبال المقدسة، نحن نقاوم بأخلاق وتصميم ووجدان لتحقيق الحرية، النصر نصيبنا لا محالة".

اليوم الذي سنحتفل مع قائدنا بـ 19 تموز آتٍ

ومن جانبها، باركت المواطنة هدية عبدو 19 تموز على القائد أوجلان، وعلى أمهات وآباء الشهداء ومقاتلي الكريلا، وقالت "نحن اليوم سعداء جداً، كوننا نلمس الحرية. 19 تموز يوم المقاومة والانتفاض، يوم الحرية وحرية المرأة التي تناضل على كل الصعد، السياسية والعسكرية والاجتماعية وتحقق الحرية".

وتابعت "قائدنا اليوم معتقل، لكن اليوم الذي سنراه بيننا آتٍ، وسنحتفل معاً بـ 19 تموز، كما سيأتي اليوم الذي سنحتفل فيه مع مقاتلي الكريلا الذين يحاربون المحتل في الجبال أيضاً".   

وهنأت المواطنة هيفي شيبو" الشعب الكردي وعلى وجه الخصوص القائد عبدالله أوجلان بـ 19 تموز".

النصر حليفنا

وبدوره، قال المواطن صالح عمر "19 تموز، يوم الحرية والنصر، لذا يجب على عموم الشعب الكردي النضال، أملي أن يعبّر الشعب الكردي عن مشاعره ومقاومته وكدحه ويستقبل هذا اليوم بزخم، فالعدو يطاردنا محاولاً إبادتنا، ويجب علينا أن نقف في وجهه".

وأضاف "ظهر بيننا قائد يسير على نهج فلسفته الملايين، ويقفون في وجه العدو، وعندما نحتفل بالأيام السعيدة، علينا ألا ننسى الأيام السوداء".

ومضى قائلاً "الأيام السوداء تعقبها الأيام الجميلة التي لا تأتي من تلقاء نفسها، إنما بفضل دماء أبطالنا، وتضحية مقاتلينا وبإمكانات متواضعة وصلنا إلى هذا المستوى المتقدم الذي يعد شرفاً لنا".

واختتم صالح عمر حديثه بالقول "ذكرى ثورة 19 تموز تزامنت مع عيد الأضحى، لذلك ارتاد الكثير من أسرنا مزارات الشهداء، ولو كان شهداؤنا أحياء لقالوا (احضروا احتفالية 19 تموز، لا تزوروا قبورنا اليوم، نحن دفعنا أرواحنا في سبيل هذا اليوم)، وأنا بدوري أؤكد أن النصر حليفنا".

(س ر)

ANHA


إقرأ أيضاً