أهالي إقليم الفرات يشيّعون جثمان الشهيد منهل محمد إلى مثواه الأخير

شيّع المئات من أهالي إقليم الفرات جثمان الشهيد منهل محمد إلى مثواه الأخير في مراز الشهداء بناحية صرين بمقاطعة كوباني.

شارك المئات من أهالي إقليم الفرات، وأعضاء المؤسسات المدنية، والأحزاب السياسية بالإقليم في تشييع جثمان المقاتل في مجلس منبج العسكري منهل محمد الذي استشهد يوم أمس، أثناء تأدية واجبه العسكري على خطوط الجبهة بمدينة منبج.

بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، تلتها كلمة الإداري في ناحية صرين عزيز أحمد الذي أكد أنهم ماضون على خطا الشهداء وسينتقمون لهم.

وأشار عزير إلى أن الطريق الذي رسم بالدم مآله سيكون النصر، ونحن ماضون على هذا الدرب ولسنا نادمين.

وأضاف: "أعدائنا كثر ويحاولون عبر مرتزقتهم الذين أصبحوا من عبدة المال تدنيس مناطقنا، لذا نقول لهؤلاء المرتزقة لهم بأننا نرفع السلاح من أجل الدفاع عن مناطقنا وكرامتنا، أما أنتم فتقاتلون من أجل تدمير هذا الوطن وتبيعون ضمائركم لمن يدفع لكم أكثر، فالنصر سيكون لنا وأنتم سيلعنكم التاريخ".

وعاهد عزير أحمد في ختام كلمته على أن "كل قطرة دم سالت من الشهداء وكل دمعة سالت من عين أم على ابنها الشهيد ستكون وقوداً لثورتنا التي يقودها أبناء المنطقة للوصول إلى طريق الحرية، وستحرق كل من يقترب من مناطقنا ويحاول العبث بأمنها واستقرارها".

وانتهت مراسم الشهيد منهل محمد بقراءة وثيقة شهادته وتسليمها إلى ذويه من قبل مجلس عوائل الشهداء في إقليم الفرات، ليوارى جثمانه الثرى في مزار الشهداء بناحية صرين التابعة لمقاطعة كوباني.

(ن ك/د)

ANHA


إقرأ أيضاً