أهالي حلب: الصمت الدولي حيال جرائم تركيا يقتل الإنسانية

أشار عدد من أهالي حيي الشيخ مقصود والأشرفية في مدينة حلب إلى أن الدولة التركية ومرتزقتها يستمرون في جرائمهم بحق أهالي المناطق المحتلة، وخاصة المرأة، وقالوا إن الصمت الدولي يقتل الإنسانية وعلى المجتمع الدولي إبداء موقف واضح تجاه ذلك.

يستمر جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بجرائمهم بحق أهالي المناطق التي احتُلت من قتل وتعذيب وخطف واغتصاب، والمجمع الدولي صامتٌ حيال ذلك.

أهالي حيي الشيخ مقصود والأشرفية في مدينة حلب، وخلال لقاءات مع وكالتنا قالوا إن الاحتلال يقوم بأبشع الممارسات بحق المدنيين، فيما أشاروا إلى أن ما تفعله تركيا يعارض كافة القيم الإنسانية.

نسمع كل يوم عن الجرائم التي يرتكبها الاحتلال ومرتزقته

سهام بلال قالت: مرتزقة الاحتلال التركي يقومون بأبشع الجرائم بحق أهالي المناطق المحتلة، خاصة المرأة "نسمع كل يوم أنهم يقومون بانتهاكاتهم الوحشية بحق الأهالي والنساء في المناطق المحتلة مثل عفرين، سري كانيه، كري سبي، ومناطق إدلب ".

وتابعت سهام " العالم أجمع ينظر إلى ما تفعله تركيا ومرتزقتها، صامت حيال ممارساتها وانتهاكاتها بحقهم وهذا الصمت يقتل الإنسانية".

تركيا باستهداف المرأة تستهدف المجتمع

ونوهت سهام أن استهداف المرأة يعني استهداف المجتمع بأكمله، تقول "تركيا تستهدف المرأة لأنها تناضل من أجل الحرية، تريد كسر إرادة المرأة، لكن لا أحد يستطيع كسر إرادتها لأنها قدوة المجتمع".

أما المواطن فاتح يوسف فأشار إلى أنه "منذ احتلال عفرين وحتى يومنا هذا، يوجد قتل، وتعذيب وخطف نساء وأطفال، فقد أحرقوا مدينتنا عفرين وطبيعتها، وقاموا بإخراج سكانها الأصليين وإسكان أهالي المرتزقة بدلًا منهم، وهذا يدل على أن الاحتلال التركي لا يقبل الكرد في المناطق التي يحتلها".

الصمت الدولي يقتل الإنسانية

وقالت المواطنة فاطمة حسن "الانتهاكات التركية هي ضد الإنسانية والمرأة، والصمت الدولي يقتل الإنسانية، ولا أحد يسلم من هذه الانتهاكات، لا بشر ولا حجر، وممارساتها في المناطق المحتلة هي لتوسيع نفوذها، وتغيير ديمغرافيتها وإعادة تاريخ العثمانيين إلى تلك المناطق، تركيا ضد إرادة المرأة وانتصاراتها".

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً