أهالي حلب يحتفلون بالذكرى الـ44 لتأسيس حزب العمال الكردستاني

احتفل اليوم المئات من أهالي حيي الشيخ مقصود والأشرفية في مدينة حلب بالذكرى الـ 44 لتأسيس حزب العمال الكردستاني، مؤكدين على متابعة نضال الحزب الذي أصبح ميراثاً تتناقله الشعوب التواقة للحرية.

الاحتفالية أقيمت في صالة ألوان الواقعة في منطقة شقيف في حي الشيخ مقصود، والتي زينت بصور القائد عبد الله أوجلان وأعلام حزب العمال الكردستاني والمناضلين الأوائل في صفوف الحزب

بدأت الاحتفالية بالوقوف دقيقة صمت تلاها إلقاء كلمتين من قبل كل من الرئيسة المشتركة لمجلس عوائل الشهداء بحلب روشان محمد، وعضو حزب الاتحاد الديمقراطي بدران حمو، حيث استهلت الكلمتان بتهنئة كافة كوادر الحزب ومؤيديه والرفاق الجبهويين والقائد عبد الله أوجلان بحلول هذه المناسبة المجيدة.

نضال PKK  قائم على نهج الروح الفدائية

روشان أشارت خلال حديثها إلى ضرورة صون التضحيات الجسيمة التي قدمها الأبطال في سبيل أهداف ومبادئ هذا الحزب  لتحصيل حرية الشعوب عبر الكفاح المعلن ضد القوى الفاشية.

وأكدت روشان أن حزب العمال الكردستاني أصبح قيادياً لجميع الشعوب المضطهدة وقالت بهذا الصدد: "يعرف حزب العمال الكردستاني بحزب القيادة والشهداء والذي قاد على مدار 44 عاماً نضالاً طويلاً لنيل الحرية فكان من أكثر النضالات أهمية في تاريخ كردستان".

في نهاية حديثها نوهت روشان إلى أن نظام الحداثة الرأسمالية وبعد أن تعرض للعديد من الضربات أصبح فاقداً لشرعيته أمام الشعوب ويلفظ أنفاسه الأخيرة داعيةً إلى رفع وتيرة النضال القائم على نهج الروح الفدائية لتحرير القائد أوجلان والوصول إلى وطن ديمقراطي حر مبني على أسس أفكار وفلسفة القائد عبد الله أوجلان.

الحرية تحققت مع ميلاد حزب العمال الكردستاني

بدوره قال بدران  بأن يوم تأسيس حزب العمال الكردستاني يعتبر رمزاً مجيداً للشعوب كونه حمل معه الأمل للانبعاث مرة أخرى بعد التعرض للعديد من المؤامرات والإبادات، ليسطر ميلاد الحزب مرحلة جديدة اتسمت بالنضال والتصدي لكافة المؤامرات التي حيكت ضد الشعوب وحريتها.

كما وخاطب بدران كافة الشرفاء والوطنيين للالتفاف حول حزب العمال الكردستاني للعمل على إفشال مؤامرات الدولة التركية من الميثاق الملي وغيره والتي تهدف إلى إعادة أمجاد الامبراطورية العثمانية التي تشكلت على حساب دماء الشعوب.

في ختام حديثه أكد بدران بأن الشعب الكردي الذي قاد العديد من الثورات لنيل حريته لا بد له من الإيمان بأن الحرية تحققت مع ميلاد حزب العمال الكردستاني حزب الشهداء، حزب النضال والكفاح.

بعدها قدمت العديد من الفرق التابعة لمركز جميل هورو للثقافة والفن عروضاً أذهلت الحاضرين كفرقة الشهيد سرحد للرقص الفلكلوري وفرقة جياي هاوار للغناء إلى جانب فرقة آكري للغناء.

فيما حضرت فرقة الشهيدة فيرين التابعة لحركة الهلال الذهبي الحفلة لتقدم عروضاً للحاضرين في الاحتفالية من مختلف مكونات المنطقة.

وانتهت الاحتفالية بعقد حلقات الدبكة على وقع الأغاني الثورية.

(م ع/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً