أهالي دير الزّور يشيّعون جثماني الشّهيدين علي العبد ومحمد الحلو

شيّع، اليوم، المئات من أهالي ريف دير الزّور، جثماني شهيدين من قوى الأمن الداخليّ إلى مثواهما الأخير في مزار الشّهيد خضر الحمادة في منطقة أبو خشب بريف دير الزور.

وتجمّع المئات من الأهالي وأعضاء المؤسّسات المدنية والعسكرية في مزار الشّهيد خضر الحمادة لتشييع جثماني الشّهيدين علي العبد ومحمد الحلو، من قوى الأمن الداخلي، اللّذين استشهدا أثناء قيامهما بواجبهما العسكريّ.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/01/12/172203_dere-zoz-oxirkirina-sehid.png

وبعد استلام جثماني الشّهيدين، حمل رفاق الشّهيدين جثمانيهما على الأكتاف، متّجهين إلى منصّة الشّرف في المزار.

وبدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشّهداء، بالتزامن مع عرض عسكريّ.  

ثمّ ألقى الإداري في قوى الأمن الدّاخلي بشّار الصّعب، كلمة قدّم من خلالها واجب العزاء لذوي الشهيدين، وقال: "نحن نمرّ بظروف صعبة، وطالما هناك أعداء يمدّون أيديهم على وطننا سنقدّم الشّهداء وندافع عن أرضنا وشعبنا، كما نعاهد شهداءنا بالسّير على خطاهم والوقوف في وجه كلّ معتدٍ غاشم يريد النّيل ممّا حققته دماؤهم وتضحياتهم".

وبعد الانتهاء من الكلمات، تمّت قراءة وثيقتي الشّهيدين من قبل مجلس عوائل الشّهداء، وسلّمتا لذويهما.

ثمّ حمل رفاق السّلاح جثماني الشّهيدين على الأكتاف، ليواريا الثّرى في مثوييهما الأخير بمزار الشّهيد خضر الحمادة، وسط زغاريد الأمّهات، وترديد الشّعارات التي تمجّد الشّهادة والشّهداء.

(إ)

ANHA


إقرأ أيضاً