أهالي بلدة الشعفة يشتكون من نقص الخدمات والبلدية ترد

تعاني بلدة الشعفة الواقعة إلى الشرق من بلدة هجين في الريف الشرقي لدير الزور من نقص الخدمات فيها، وخاصة فيما يتعلق بالصرف الصحي، والبلدية تطالب مجلس دير الزور المدني بتقديم المعدات اللازمة.

وتقسم بلدة الشعفة إلى 3 أقسام، وهي الكمشة، الوسط، والسور، حيث تعدّ منطقة الوسط من البلدة الوحيدة المخدّمة بشبكات الصرف الصحي، فيما يعتمد السكان في القسمين الباقيين إلى الحفر الفنية، مما يتسبب بانتشار الروائح الكريهة والذباب في أرجائهما، خاصة في هذه الفترة التي تشهد ارتفاعًا كبيرًا في درجات الحرارة.

وفي قسم الوسط وعلى الرغم من وجود شبكات صرف صحي فيها، إلا أن نسبة الدمار والتخريب في الشبكات تجاوزت الـ 50% حسب البلدية، نتيجة التخريب المتعمد من قبل مرتزقة داعش للبنى التحتية في فترة وجودهم في المنطقة، وتعمل البلدية بالاستفادة من الإمكانات المتوفرة على إعادة تأهيلها منذ بداية شهر تموز الجاري.

أهالي الشعفة اشتكوا من سوء الوضع، وطالبوا الجهات المختصة بإنشاء شبكات صرف صحي في المناطق المذكورة وتأهيل ما تم تخريبه منها.

خالد زيدان السالم من سكان بلدة الشعفة، اشتكى من الروائح الكريهة التي تنتشر في البلدة بسبب كثرة الحفر الفنية، وخاصة المكشوفة منها بالإضافة إلى انتشار الذباب فوقها وداخل المنازل.

كذلك محمد أبوعمار من سكان البلدة أيضًا يتخوف من انتشار الأمراض والأوبئة في البلدة نتيجة تلك الظاهرة.

وللاطلاع أكثر على الموضوع التقت ANHA برئيس قسم الخدمات في بلدية الشعب في الشعفة قيس العبيد الذي أكد أن البلدية على دراية تامة بالوضع، وتعمل على حل المشكلة بشكل جزئي بالاستفادة من المتوفر، إلا أن نقص المعدات والإمكانات تحول دون تنفيذ مطالب المواطنين.

وطالب قيس العبيد مجلس دير الزور المدني بتقديم الدعم اللازم لبلدية الشعفة لإنهاء هذه المشكلة بشكل جذري.

(خ ع- ف ر/ م)

ANHA


إقرأ أيضاً