أهالي الطبقة يشيعون جثمان الشهيد حسن الفرج إلى مثواه الأخير

شيع أهالي الطبقة جثمان الشهيد، العضو في قوى الأمن الداخلي حسن الفرج إلى مثواه الأخير في مزار الشهداء.

وشارك في مراسم تشييع الشهيد حسن عواد الفرج، الذي استشهد في4 آب الجاري خلال تأديته مهامه، المئات من أهالي الطبقة وممثلون وممثلات عن الإدارة المدنية والمجالس العسكرية والأحزاب السياسية ووجهاء وشيوخ العشائر.

انطلق موكب تشييع الشهيد من مدخل الطبقة وصولاً لمزار الشهداء الواقع وسط المدينة، وبدأت المراسم بتقديم تحية الشهداء مع الوقوف دقيقة صمت.

تلتها كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء ألقاها الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء عبد الكريم الحسين وقال:" إن الشهادة تعتبر من أسمى المعاني والقيم الإنسانية وكل صفات الكمال والإباء".

وبين الحسين" بأن كل يوم نعيشه على هذه الأرض نتعرف فيه على أبطال وأناس عظماء ضحوا بحياتهم من أجل الدفاع عن وطنهم وأرضهم"

وتابع الحسين: " لقد سقيت هذه الأرض بدماء خيرة شبابنا من الشهداء ولايزال المئات من أبنائنا مستعدين للسير على خطاهم والنضال من أجل العيش بحرية وكرامة".

وبدوره لفت الرئيس المشترك للجنة الداخلية لقوى الأمن الداخلي في الطبقة رياض الوالي إلى أهمية " البطولات التاريخية التي سطروها وإلى التضحيات التي قدموها في سبيل أن يبقى أبناؤهم وأحفادهم وأرضهم بأمن وأمان وأن يعيشوا بحرية وكرامة ".

ومن جانبه أكد نائب المجلس التشريعي في الإدارة المدنية للطبقة شادي الإبراهيم على" السير على درب الشهداء ودحر الإرهاب ومحاربة كل أنواع الظلم والاستبداد وسنقدم الغالي والنفيس من أجل هذه الأرض الطاهرة".

وفي الختام قرئت وثيقة الشهادة من قبل عضو مجلس عوائل الشهداء عبد العيسى وقدمت لذوي الشهيد.

ليحمل رفاق درب الشهيد حسن جثمانه على الأكتاف ويوارى الثرى في مزار الشهداء.

(س ك/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً