أهالي الحسكة يعاهدون الشّهداء على تحقيق أهدافهم

شيّع الآلاف من أهالي مدينة الحسكة وقراها جثمان مقاتل قوّات واجب الدفاع الذاتي عمران الحامد الذي استشهد أثناء أداء مهامه، إلى مزار الشهيد دجوار، وخلال المراسم تمّ الإعلان عن سجل الشهيد ديرسم أحمي مقاتل قوات الدفاع الشعبي.

واستلم المشيّعون جثمان الشهيد عمران الحامد من أمام مقر مجلس عوائل الشهداء في مدينة الحسكة، وانطلقوا بموكب ضمّ العشرات من السيارات المزيّنة بصور الشهيد نحو مزار الشهيد دجوار.

وعند الوصول إلى المزار بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت، مع عرض عسكريّ قدّمته وحدات حماية الشعب وقوات واجب الدفاع الذاتي، تلاها كلمة الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء في مدينة الحسكة بدري حوالة، الذي توجه بداية بالعزاء لذوي الشهداء، وقال: "نحن لا نخاف من الموت، بل نخاف أن يعيش شعبنا تحت ظلم الأعداء،  منذ البداية ونحن نحارب من أجل الحرية والكرامة".

وأضاف حوالة: "نتألّم لفراق شهدائنا, ولكن نواسي أنفسنا عندما نتذكّر شجاعتهم ومقاومتهم من أجل حريتنا و كرامتنا"، وأردف قائلاً: "سنناضل حتى تحقيق أهداف شهدائنا."

ومن جانبه ألقى مسؤول علاقات واجب الدفاع الذاتي في شمال وشرق سوريا سالم إبراهيم كلمة قال فيها: "قواتنا مستمرّة في دفاعها عن شعبها، وتزداد يوماً بعد يوم إصراراً وعزيمة، وسنناضل حتى تحرير جميع المناطق من العدوان التركي ومرتزقته، ونعاهد الشهداء في السير على خطاهم حتى تحقيق النصر."

وبعدها قُرئت وثيقة الشهيد عمران حمدان من قبل عضوة مجلس عوائل الشهداء روجدا أحمد، وسلّمت لذويه.

وخلال المراسم أعلن عن سجل الشهيد ديرسم أحمي الاسم الحركي "قنديل" والذي استشهد في جبال كردستان.

وفي نهاية المراسم وري جثمان الشهيد الثرى وسط زغاريد الأمهات.

(ج إ- ب ر/ك)


إقرأ أيضاً