أهالي عفرين يتظاهرون ضد الاحتلال ويؤكدون عزمهم على تحرير المقاطعة

أكد أهالي عفرين تصميمهم على المقاومة حتى دحر المحتلين من ديارهم، وأوضحوا أن الهجوم التركي على عفرين هو امتداد للمؤامرة الدولية التي طالت القائد عبد الله أوجلان من قبل القوى الرأسمالية.

تحت شعار (بالإدارة والفكر الحر سنجعل عام 2021 عام الانتصارات وتحرير عفرين)، نظم مجلس مقاطعة عفرين تظاهرة شارك فيها المئات من أهالي ناحية أحرص وأحداث ومخيم العصر(سردم)، وذلك بمناسبة حلول الذكرى السنوية الثالثة لشن الاحتلال التركي ومرتزقته عدوانهم على مقاطعة عفرين، ومقاومة الأهالي ضد ذلك العدوان.

وتجمّع الأهالي، رغم الوضع المناخي الممطر، على الطريق الواصل بين مخيم العصر(سردم) وقرية تل قراح التابعة لناحية أحداث في مقاطعة الشهباء.

ورفع المتظاهرون صور شهداء مقاومة العصر ومجزرة تل رفعت والقائد عبد الله أوجلان، ولافتات كتب عليها" عفرين ستبقى لنا وليست للمرتزقة"،" لا للإبادة ولا للتغيير الديمغرافي"،" لا للصمت الدولي "،"عفرين لنا "،" بالمقاومة والكفاح سنعود الى عفرين"،" لا لقتل الأطفال"،" بالإدارة والفكر الحر سنجعل عام 2021 عام الانتصارات وتحرير عفرين ". 

وبدأت التظاهرة بترديد الأهالي شعارات تحيي مقاومة العصر وتمجد الشهداء، وتستنكر الهجوم التركي على مقاطعة عفرين.

ومع وصول المتظاهرين إلى ساحة مخيم سردم وقفوا دقيقة صمت، وفي كلمتها التي ألقتها، حمّلت عضوة مجلس عوائل الشهداء لمقاطعة عفرين آسيا عبد، روسيا والمجتمع الدولي مسؤولية الاحتلال التركي لمقاطعة عفرين والجرائم المرتكبة بحق سكانها الأصليين" نقترب من الذكرى السنوية الثالثة لانطلاق هجوم الاحتلال التركي ومرتزقته المجردين من الإنسانية على مقاطعة عفرين، وذلك بعد أن وافقت روسيا ومن بعدها جميع الدول التي تدّعي الإنسانية على هذا الهجوم".

ولفتت آسيا إلى المقاومة البطولية لأهالي عفرين" دافعنا عن أرضنا وعرضنا وحجرنا بصدورنا وبسواعد أبنائنا الذين كانوا يحاربون طائرات الإرهاب بالأسلحة الخفيفة وأسلحة الصيد دون خوف ودون تردد، بروح معنوية عالية، حيث كنا نشيع شهداءنا ونسرع الى الجبهات لمواجهة العدو المحتل".

وأكدت آسيا عبدو استمرارهم في مقاومتهم ومواجهة جميع الظروف الصعبة حتى تحرير عفرين من يد الاحتلال ومرتزقته.

بدورها، لفتت عضوة مؤتمر ستار لإقليم عفرين نعمت عليكو إلى الدور البارز للنساء في مقاومة عفرين " مقاومة العصر شاهدة على الدور الريادي لنساء عفرين في الجبهات ضد مرتزقة جيش الاحتلال التركي".

وأكدت نعمت عليكو أن تحرير عفرين من قبضة المحتل التركي "سيكون بقيادة المرأة الحرة".

أما عضو مجلس مخيم سردم رشيد قبلان، فأشار إلى أن الهجوم التركي على عفرين كان يعتبر امتدادًا للمؤامرة الدولية التي طالت القائد عبد الله أوجلان عام 1999"، المؤامرة التي ارتكبتها كل من روسيا والدول الرأسمالية على مقاطعة عفرين هي استمرارية للمؤامرة على القائد عبد الله أوجلان، تلك القوى رأت في عفرين التقدم والازدهار وفق نظام الأمة الديمقراطية واعتبروا ذلك تهديدًا لنظامهم الرأسمالي".

وأكد قبلان أنهم مستمرون على نهج الأمة الديمقراطية وسيحررون عفرين بروح المقاومة والكفاح.

وانتهت التظاهرة بترديد الأهالي شعارات تحيي مقاومة العصر.

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً