افتتاح معرض "خجخجوك" للأعمال اليدوية والفنية

افتتح مركز مالفا للفن التشكيلي، اليوم، معرضًا بعنوان "خجخجوك" (وتعني شقائق النعمان)، لعرض أعمال يدوية وفنية لـ 43 فنانًا وفنانة من مدينة قامشلو وناحية عامودا.

وعقب تحضيرات وتدريب استمر شهرين من قبل 17 مدرب ومدربة، افتتح مركز مالفا للفن التشكيلي، اليوم، معرض خجخجوك، لعرض أعمال يدوية وفنية، وذلك في صالة زانا بمدينة قامشلو.

واستقطب المعرض العديد من أهالي مدينة قامشلو، إذ ضم العديد من الأعمال اليدوية المصنوعة من الصوف، والتطريز، ومناظر مصنوعة من القش، والخيش، والخيزران، ولوحات عديدة تجسد جمال الطبيعة ودور المرأة في المجتمع، ولوحات عن السلام وأهميته، بالألوان الزيتية والإكريليك، وبالرصاص والفحم، ولاقطات أحلام بأحجام وألوان مختلفة معلقة على أطراف قاعة المعرض.

فيما جذبت الفنانة نورهين حسين النازحة من مدينة سري كانيه، انتباه الكثيرين من زوار المعرض، بلوحتها المرسومة بألوان داكنة وتفاصيل معبرة، مجسِدةً فيها معاناة المرأة المصابة بسرطان الثدي

وعن لوحتها قالت نورهين حسين، لوكالتنا: "منذ قرابة الشهر، وأنا أعمل على رسم هذه اللوحة، تحت عنوان "سرطان الثدي"، وهدفي منها إظهار معاناة المرأة المصابة بسرطان الثدي، وبشكل خاص خلال هذه الفترة التي كثر فيه ظهور هذا المرض بين النساء، فأمي فارقت حياتها بعد صراع طويل مع هذا المرض، ورأيت بعيني مدى معاناتها".

هذا وتنتهي فعاليات معرض "خجخجوك" اليوم.

(ل د/ س ر)

ANHA


إقرأ أيضاً