افتتاح أول معمل للمواد الغذائية في كوباني

لأول مرة في مقاطعة كوباني، افتتحت الإدارة الذاتية معملاً للمنتجات الغذائية دعماً للإنتاج المحلي هو الأول من نوعه بالنسبة للمنتجات الغذائية.

في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة نتيجة الأوضاع الاقتصادية السيئة، عمدت هيئة الاقتصاد التابعة للإدارة الذاتية في إقليم الفرات إلى افتتاح بعض المشاريع التي تفيد الاقتصاد المحلي وتلبي احتياجات السكان من المواد الغذائية.

ومنذ نحو شهر، افتتحت الإدارة الذاتية معملاً للمنتجات الغذائية في ناحية القنايا غرب مدينة كوباني، هو الأول من نوعه في المنطقة، وأطلق عليه اسم "خيرات الفرات" كناية عن الخيرات المتوفرة في المنطقة، وذلك لصناعة أنواع عدة من المواد الغذائية.

ويعمل حالياً في المعمل 60 عاملاً وعاملة النسبة الكبيرة منهم من النساء، والمعمل مخصص لصناعة المربى، ورب البندورة والفليفلة، بالإضافة إلى إنتاج أنواع من البهارات.

وقال المشرف على معمل "خيرات الفرات" كاميران عمر بأنه نظراً لمرور المنطقة بأزمة اقتصادية صعبة، والارتفاع الهائل لأسعار المواد الغذائية، قمنا بافتتاح هذا المعمل لإنتاج المواد الغذائية وذلك لتخفيف العبء عن المواطنين الذين يجدون صعوبة في شراء بعض المواد من السوق بأسعار باهظة.

وتابع كاميران قائلاً بأنه "رغم الفترة القصيرة التي مرت على افتتاح المعمل إلا أنه تبين لنا بأن له فائدة كبيرة على العاملين في المعمل وعلى السكان".

وتقول إدارة المعمل إن الهدف من افتتاحه ليس ربحياً، وإنما المحاولة من الاستفادة من خيرات المنطقة وتحقيق الاكتفاء الذاتي.

أما العاملة هيفيزار بركل التي تعمل في المعمل فتقول "هدفنا هو توفير ما يحتاجه سكان المنطقة من مواد غذائية، والعمل على تطوير مشاريع أكثر فائدة للمجتمع".

وأوضحت هيفيزار "نسعى إلى التقدم في المجال الاقتصادي وإيجاد توازن بين العرض والطلب، ولدينا قدرة على ذلك ومع الوقت يجب أن نسعى إلى تصدير المواد الغذائية إلى خارج المنطقة".

وبدورها عبرت العاملة هديل علي عن فرحتها وشكرها لافتتاح هذا المعمل "المشروع ناجح ويعد خطوة نحو التقدم والازدهار كما أن له فائدة على العاملات اللواتي كن بحاجة ماسة للعمل".

وشكرت هديل  القائمين على افتتاح المعمل الذي يخلق نوعاً جديداً من الروح الاجتماعية والاقتصادية ولكونه المشروع الأول في المنطقة.

منذ مدة طويلة تفتقر مناطق شمال شرق سوريا إلى المشاريع الاقتصادية التي تلبي احتياجات السكان من المواد الغذائية وغيرها  من الاحتياجات الأخرى.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً