عضو المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي يحذّر بغداد وهولير من خطط تركيا الاستعمارية

حذّر عضو مجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي أمين عليكو الحكومة العراقية وإدارة جنوب كردستان من الحسابات القصيرة المدى، وأكد أن تركيا لن تكتفي بالهجوم على مناطق الدفاع المشروع بل ستواصل هجومها حتى كركوك والموصل.

بدأت الدولة التركية المحتلة في 23 نيسان/ ابريل هجومًا على مناطق الدفاع المشروع (زاب، آفاشين، متينا)، مستخدمة أثقل أنواع الأسلحة والمحرمة دوليًّا.

وبهذا الصدد أجرت وكالتنا لقاء مع عضو المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي، أمين عليكو، الذي تطرق إلى الهجمات الشرسة التي تشنها الدولة التركية في مناطق الدفاع المشروع التي كانت بدايتها في حفتانين وبعدها في جبال غاري، واليوم في متينا وزاب وآفا شين، مؤكدًا أن هذه الهجمات تدل على عجزها نتيجة الانكسارات التي شهدتها في روج آفا وباشور كردستان.

'سياسات الإبادة مستمرة'

ولفت عليكو إلى أن توقيت الهجوم على مناطق الدفاع المشروع في ذكرى مجزرة الأرمن "لم يكن صدفة، فالدولة التركية تسير على نهج العثمانيين، والسياسات العثمانية التي يمارسها اليوم حزب العدالة والتنمية بقيادة اردوغان هي للقضاء على الشعب الكردي أينما وجد، والهجمات لا تستهدف مناطق روج آفا والدفاع المشروع فقط، بل ستمتد إلى داخل العراق بدءًا من شنكال وحتى كركوك والموصل".

وتابع عليكو حديثه بالقول "إن اردوغان من خلال سياساته الفاشية باستغلال الدين بالدرجة الأولى وعواطف الشعوب يسعى دائمًا إلى تنفيذ مشروع الميثاق الملي في المنطقة".

وشدد عليكو على ضرورة " إدراك خطورة مشروع الميثاق الملي".

وسلّط عليكو الضوء على الأزمات الداخلية والخارجية لحزب العدالة والتنمية "يواجه أزمات اقتصادية وسياسية واجتماعية في الداخلي والحزب الحاكم يسير نحو الهلاك. كما أن لديه مشاكل مع قبرص واليونان وأرمينيا".

'الصمت تجاه الهجمات هو ضوء أخضر لتركيا'

ودعا عليكو إدارة جنوب كردستان إلى إدراك "خطورة حزب العدالة والتنمية في المنطقة، وهدفه في إنهاء أي مشروع أو كيان أو حزب كردي".

وتابع عضو المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي "تسعى تركيا من خلال بعض الأحزاب الكردية التي تدور في فلك السياسة التركية إلى ضرب وحدة الصف الكردي من خلال اتباع سياسة (فرّق تسُد)، فمشروعهم معروف وله عمر محدد وغدًا ستستغني تركيا عن خدماتهم وسيذهبون إلى مزبلة التاريخ إن لم يعودوا إلى رشدهم".

وانتقد عليكو صمت المجتمع الدولي تجاه الهجمات التركية واعتبرها بمثابة الضوء الأخضر لتركيا لمواصلة هجماتها.

(م)

ANHA