أضرار مادية نتيجة وقوع قذائف على مديرية الكهرباء في عين عيسى

قال القائمون على أعمال مديرية الكهرباء في ناحية عين عيسى إن هدف الاحتلال التركي من قصف مبنى المديرية هو إلحاق الأضرار بالبنى التحتية للناحية، وتعطيل الخدمات المقدمة للمواطنين، وطالبوا المجتمع الدولي بإيقاف هذه الانتهاكات.

وتعرضت ناحية عين عيسى، يوم أمس، لقصف عشوائي بربري شنه جيش الاحتلال التركي ومرتزقته استهدف منازل المدنيين، مما أدى إلى إصابة امرأة وطفلين، بالإضافة إلى وقوع قذائف على مديرية الكهرباء في الناحية.

واقتصرت أضرار القصف على مديرية الكهرباء على الأضرار المادية، كون كافة العمال كانوا قد خرجوا للعمل اليومي المعتاد.

وقالت بيرفان شيخو، الإدارية في مديرية كهرباء الناحية، إن القصف التركي استهدفهم أثناء قدوم الموظفين إلى عملهم صباحًا.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2020/11/28/134256_byrfan-shykhw.jpg

وبينت أن القذيفة استهدفت المبنى بشكل مباشر، حيث تضرر المستودع، بالإضافة إلى خزانات الوقود، لافتة إلى أنهم بقصفهم هذا يهدفون إلى ضرب البنى التحتية وتعطيل الخدمات المقدمة للمواطنين.

وطالبت بيرفان المجتمع الدولي بالوقوف على هذه الانتهاكات التي تستهدف المدنيين والخدمات المقدمة لهم.

هذا واستهدف القصف التركي في ساعات الصباح الأولى من هذا اليوم 3 منازل للمدنيين في الحي الغربي بناحية عين عيسى، بالإضافة إلى مديرية الكهرباء في الناحية.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً