أضرار كبيرة لحقت بمزارعي كري سبي جراء الحرائق التي افتعلت تركيا غالبيتها

​​​​​​​كشفت مديرية الزراعة في مقاطعة كري سبي عن الأضرار التي لحقت بالمزارعين نتيجة الحرائق المتعمدة وغير المتعمدة خلال العام الحالي، لافتةً إلى أن 70 % منها ناتجة عن اعتداءات الاحتلال التركي ومرتزقته.

وتعرضت مساحات واسعة من محاصيل المزارعين في مقاطعة كري سبي/ تل أبيض للحرائق قبل وخلال موسم الحصاد العام الجاري، وخصوصاً في القرى الواقعة على خطوط التماس مع العدو التركي.

وشكّل مجلس المقاطعة لجاناً مختصة بالتعاون والتنسيق مع مديرية الزراعة للكشف عن الأضرار التي لحقت بالمزارعين جراء هذه الحرائق وتوثيقها.

إذ أحصت اللجان التابعة لمديرية الزراعة التي تتخذ من ناحية عين عيسى مقراً لها 615 دونم قمح، و 9042 دونم شعير، 10 دونم كزبرة، فيما بلغ عدد الأشجار المثمرة المحروقة 3184 شجرة، غالبيتها من "الزيتون"، كما وتم توثيق احتراق 1315 متر من الخراطيم التي تستخدم لغرض الزراعة.

وقال الرئيس المشترك لمديرية الزراعة عبد الله الخليل في تصريح لوكالة أنباء هاوار إن المساحات المحروقة هي في بلدة الجرن وناحية سلوك وناحية عين عيسى وبلداتها.

هذا وتعذر على اللجان التي قامت بالكشف على مساحات أراضي المزارعين المتضررة خلال عملها، الوصول إلى مناطق خطوط التماس مع العدو التركي، والتي احترقت منها مساحات واسعة نتيجة الإحراق المتعمد لها من قبل مرتزقة الاحتلال التركي.

وبهذا الصدد أشار عبد الله الخليل إلى أنهم اعتمدوا في إحصاء هذه المساحات(الواقعة على خطوط التماس) بناءً على كتب مصدقة من الكومين في تلك المناطق أو اعتماد جداول العام الماضي، وأوضح بأنهم أحصوا في عين عيسى وحدها من خلال هذه الطريقة 77463 ألف دونم في  قرى "معلق، صيدا، اللوبيدة، الجهبل".

وكشف أن تقديراتهم تظهر أن نسبة 70 بالمئة من المساحات المحترقة، هي نتيجة الاعتداءات التركية "إحراق بشكل مباشر أو عن طريق القذائف المدفعية التي يطلقونها على هذه القرى بشكل شبة يومي".

واختتم حديثه بالقول إن نتائج الكشوفات التي خلصت لجانهم بإحصائها قد تم رفعها إلى هيئة الاقتصاد والزراعة في إقليم الفرات بقصد الدراسة والتقييم.

وتجدر الإشارة إلى أن الاحتلال التركي ومرتزقته كثفوا من استهداف محاصيل المزراعين وإحراقها في ريف مقاطعة كري سبي لإلحاق الأضرار بمحاصيل المزراعين بهدف تجويعهم وضرب اقتصاد المنطقة.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً