أضرار كبيرة في الممتلكات خلّفها إضرام النّيران في بقايا المحاصيل الزّراعيّة

اندلعت حرائق في حقول أهالي منطقة برآف نتيجة إضرام النيران في بقايا المحاصيل الزراعية، وأسفرت عن خسائر مادية كبيرة.

وبحسب شهود عيان فإن بعض رعاة الأغنام أضرموا النيران اليوم في بقايا المحاصيل الزراعية في حقول قريتي تل داري و ريحانيك ، ممّا أدى إلى احتراق مدجنة وهنكار بالكامل وإلحاق أضرار جسيمة بحقول وبساتين الكروم والفاكهة.

المزارع وصاحب البستان روني صادق قال لوكالتنا: "كُنتُ في ديرك، فاتّصل بي أولادي وأخبروني عن وجود حريق في الهنكار والبستان، فاتصلت مباشرةً مع قسم الإطفاء، ولكن إلى حين وصول الإطفاء احترقت المدجنة بالكامل وجميع مستلزمات الفلاحة، وألحقت أضراراً كبيرة في الأشجار الزراعية والكروم وخراطيم المياه التي تقدّر بمليوني ليرة سورية".

وناشد صادق الجهات المعنية بتقديم المساعدة وزيادة عدد الإطفائيات في المنطقة كون المنطقة زراعية، ويوجد فيها بساتين وحقول كثيرة.

ومن جهته قال المسعف بقسم الطوارئ في الهلال الأحمر الكردي: "نحن  جاهزون على مدار 24 ساعة، وعند اندلاع الحريق نتّخذ كافّة التدابير حيال الحروق وضيق التنفس، فقد تمكّن قسم الإطفاء من تقديم المساعدة لامرأة تعرّضت لضيق التّنفّس نتيجة الحريق".

هذا وناشد أهالي قرية ريحانيك الجهات المعنية باتخاذ تدابير صارمة لمنع إضرام النيران في بقايا الأراضي الزراعية خشية الأضرار والخسائر المادّية الكبيرة.

كما طالبت هيئة الطاقة في إقليم الجزيرة، الأهالي بعدم حرق بقايا المحاصيل الزراعية، والتي تسبّب في احتراق أعمدة الكهرباء كما حصل في ناحية عامودا منذ عدّة أيام، وأدّت إلى انقطاع الكهرباء عن عدد من القرى والبلدات.

(كروب/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً