أبرزهم قاتل هفرين خلف وأقرب الجماعات إلى تركيا.. واشنطن تفرض عقوبات على أفراد وكيانات سورية

فرضت الولايات المتحدة الأميركية، اليوم، عقوبات جديدة على أفراد وكيانات تابعة لحكومة دمشق وأخرى للمجموعات المرتزقة المدعومة من قبل تركيا وعلى رأسها أحرار الشرقية والإرهابي "أبو حاتم شقرا" المسؤول عن اغتيال السياسية السورية هفرين خلف.

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية عن إضافة ثمانية أفراد وعشر كيانات إلى قائمة العقوبات الأميركية ضمن "الإجراءات المتعلقة بمكافحة الإرهاب والإجراءات المتعلقة بسوريا".

وشملت العقوبات "فروعًا للمخابرات العامة والعسكرية السورية، ومرتزقة أحرار الشرقية، والإرهابي "أحمد إحسان فیاض الهایس" الملقب بـ (أبو حاتم شقرا) وهو المسؤول عن استهداف السياسية والأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف.

ويتمتع أبو شقرا بعلاقات قوية مع جهات تركية رسمية، ففي أبريل 2018، حضر أبو شقرا اجتماعاً مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ومرتزقة "أحرار الشرقية" هم من أكثر المجموعات المدعومة من قبل تركيا ويعرفون بأنهم أكثر الفصائل إجراماً، والأكثر تنفيذاً لعمليات اختطاف المدنيين.

وكانت "أحرار الشرقية" تتبع لـ "جبهة النصرة" المدرجة على قوائم الإرهاب الدولية ومؤسسها هو "أبو ماريا القحطاني"، الذي كان سابقاً قائد ما يسمى "مجلس الشورى" في "جبهة النصرة".

(ي ح)


إقرأ أيضاً