آلدار خليل: لماذا يتم التعامل بين روج آفا وباشور على أنهما دولتين لا روابط بينهما

أكد عضو هيئة الرئاسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي آلدار خليل أن أي مكسب في أي جزء من أجزاء كردستان هو مكسب لجميع الأجزاء الأخرى، وتساءل بانه لماذا يتم التعامل على الحدود بين روج آفا وباشور وكأنهما حدود دولتين لا روابط بينهما.

وقال آلدار خليل في صفحته على التواصل الاجتماعي: "في أي جزء من أجزاء كردستان أي مكسب هو لجميع الأجزاء الأخرى؛ روج آفا إحدى المكاسب التي تحققت بنضال تاريخي، من الواجب أن يتم دعمها ودعم جهودها في تحقيق الوحدة الوطنية بشكل خاص، باشوري كردستان التجربة الفتية تمتلك إمكانيات تقديم الدعم لأي جزء".

وتساءل خليل "لكن لماذا يتم التعامل على الحدود بين روج آفا وباشور وكأنهما حدود دولتين لا روابط بينهما؟ لماذا التحشيد من طرف باشور؟ لماذا هذه المتارس؟ أليس من المفترض أن تكون وحدتنا ليست سياسية فقط؟ أليس واقع التقسيم والحدود من نتاجات القوى المقسمة لكردستان؟ إذاً لماذا نعترف بهذا التقسيم؟ لا بل نقبله ونقويه كما الحال اليوم في الحدود بين باشور وروج آفا عبر الإجراءات المتبعة من طرف باشور".

(ي ح)


إقرأ أيضاً