أعضاء مؤسسات الشيخ مقصود والأشرفية يعملون كخلية نحل في ظل الحظر

مع فرض حظر التجول في حيي الشيخ مقصود والأشرفية بمدينة حلب بادر أعضاء مؤسسات الحيين إلى العمل كخلية نحل للحفاظ على سلامة الأهالي وخدمتهم، مؤكدين أن حماية الأهالي مسؤولية تقع على عاتق الجميع.

فرض المجلس العام في حيي الشيخ مقصود والأشرفية بالتنسيق مع المجلس الصحي حظر التجول في الحيين ضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية لمنع ظهور وانتشار فيروس كورونا، وذلك بمنع التجمعات وإغلاق الحدائق والمدارس والمؤسسات المدنية والورشات الصناعية والتجارية والمقاهي، باستثناء محلات الأغذية والأفران والنقاط الطبية.

وبهدف تقديم الخدمات وحماية الأهالي بادر أعضاء المؤسسات المدنية للعمل معاً بالتنسيق مع قوات الأسايش وقوات حماية المجتمع، والعمل على منع خرق الحظر ومنع التجمعات، والخروج في جولات على المحال التجارية لضبط الأسعار ومنع الاستغلال وتأمين الاحتياجات الضرورية للأهالي.

حيث أن بلدية الشعب في حيي الشيخ مقصود والأشرفية قامت بتطوير آلية عملها، وذلك بتحويل كافة الأعضاء في البلدية إلى أعضاء لجنة الضابطة إذ يعملون على مدار اليوم، مقسمين إلى ثلاثة أقسام، القسم الأول من الساعة الـ 9:00 حتى الـ 15:00، والثاني من الساعة الـ 15:00 حتى الـ 17:00، والثالث من الساعة الـ 17:00 حتى الساعة الـ 21:00، حيث يقومون بإنجاز أعمالهم بشكل دؤوب.

كما خصصت بلدية الشعب في الحيين كافة الصهاريج لتنظيف شوارع الحيين والأسواق بشكل يومي، ومن ثم تعقيمها بمادة الكلور، إلى جانب استمرار عمال لجنة النظافة واللجنة الخدمية بأعمالهم دون توقف، باعتبار أن النظافة هي أساس الوقاية من الفيروسات.

وبهذا الخصوص أشار الرئيس المشترك لبلدية الشعب في أحياء الشيخ مقصود والأشرفية مهدي بلال "إلى أن حماية الحي مسؤولية تقع على عاتق الجميع، لهذا لم نغلق البلدية"، وأضاف :" لذا أوقفنا جميع الأعمال الاجتماعية، وتحول كافة أعضاء البلدية إلى لجنة الضابطة لحماية المستهلك، ونحاول قدر الإمكان أن نحمي المواطنين من احتكار التجار للمواد".

وعن المشكلات التي تواجهها البلدية في ظل حظر التجول قال بلال :" على الرغم من زيادة مادة الطحين المخصص للأفران إلى ثلاثة أضعاف، إلا أن مخاوف الأهالي من انقطاع المواد التموينية كبيرة، لهذا يقومون بتخزينها، السبب الذي يفتح الباب أمام استغلال بعض التجار للمواد الأساسية، حيث نقوم بدورنا وعن طريق لجنة الضابطة بضبط الغلاء"، وطالب بلال الأهالي بالتخفيف من تخزين المواد الأساسية، والتقيد بقرارات المجلس العام بعدم خروجهم من منازلهم، وذلك للحفاظ على صحتهم وصحة عائلاتهم.

ومن جانبه قال الرئيس المشترك للمجلس الصحي في حيي الشيخ مقصود والأشرفية نشأت زيبار: "قمنا بتوعية الأهالي حول هذا الفيروس عن طريق المحاضرات، وتوزيع بروشورات عن الوقاية والأعراض، وذلك بالتنسيق مع المجلس العام، وقمنا بفرض حظر التجول في الحيين اعتباراً من اليوم، وذلك بإلغاء التجمعات وإغلاق الأماكن العامة من المدارس والمؤسسات والحدائق، باستثناء بعض المحلات كمحلات الأغذية والأفران والنقاط الطبية والعيادات ".

وأكمل: "كما عملنا على وضع جهاز قياس الحرارة في المعابر الثلاثة (الأشرفية، الجزيرة والعوارض) ومشفى الشهيد خالد فجر" مؤكداً أنه لم تسجل حتى اللحظة أي حالة لوجود فيروس كورونا في الحيين.

وأشار زيبار إلى الأعمال التي يقوم بها المجلس الصحي خلال فترة الحظر "نستقبل في مشفى الشهيد خالد فجر الحالات الإسعافية، وسنقوم بنشر أرقام المشفى لإسعاف المرضى في منازلهم، إلى جانب القيام بالتنسيق مع بلدية الشعب في الحيين بحملات تنظيف الشوارع وتعقيمها، ومراقبة المواد وستكون تلك الجولات مستمرة لحماية الأهالي صحياً".

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً